• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

57 دقيقة لعبور أميركا الجنوبية عبر سكك حديد بنما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 فبراير 2007

بنما سيتي-(د ب أ): بعد الخامسة مساء كل يوم تتحرك آلاف السيارات من كولون على المحيط الأطلسي عبر قناة بنما متجهة إلى بنما سيتي على المحيط الهادئ. ويفضل العديد من العاملين في منطقة التجارة الحرة بكولون أو في أحد مرافئ الحاويات الكبيرة أن يقطنوا في العاصمة البنمية.

لهذا يقطعون 80 كيلومترا يوميا عبر الطريق الوحيد الذي تفرض فيه رسوم على مستخدميه بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ.

واستخدم الناس منذ قديم الزمن برزخ بنما وهو الجزء الأضيق في أميركا الشمالية للانتقال من محيط إلى آخر أولا سيرا على الأقدام ثم على ظهور الخيل ثم بالعربات التي تجرها الخيول. واكتمل تشييد خط السكك الحديدية عام 1855 مما سمح بنقل البضائع التي يصعب تحريكها من سفن على أحد الجانبين إلى سفن على الجانب الآخر.

وجانب كبير من الخط، وهو خط سكك حديد بنما الأصلي صار الآن غارقا تحت الماء. وتبحر السفن الضخمة فوق هذا الخط في رحلتها عبر قناة بنما وبحيرة جاتون التي تم إنشاؤها عن طريق إقامة سد على نهر شاجريس. وكان مقر قيادة خط السكك الحديدية في بنما الذي كان يتحكم في الحركة المرورية للقطارات عبر برزخ بنما (الذي كانت تسيطر عليه بوليفيا آنذاك) في مبنى أصبح الآن فندق واشنطن.

وفي تلك الأيام كان أسرع الطرق التي تربط بين سان فرانسيسكو ونيويورك وأكثرها ملاءمة تمر عبر بنما. وأثبتت سكك حديد بنما نجاحها حتى أن أسهمها في وقت من الأوقات كانت الأعلى سعرا في بورصة نيويورك. وفي عام 1913 وقبل أن تبدأ قناة بنما العمل كانت السكك الحديدية تقل ثلاثة ملايين راكب وأكثر من مليوني طن من البضائع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال