• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بعدما فشلت في تحقيقها عند الصعود

الأسهم تمتص المضاربات الساعية لتحقيق أرباح سريعة من هبوط الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

امتصت الأسهم خلال النصف ساعة الأخيرة من جلسة الأمس، موجة الهبوط التي قادها مضاربون للجلسة الثانية على التوالي، استهدفوا من ورائها دفع الأسعار إلى أدنى مستوى لتحقيق أرباح سريعة، عجزوا عن تحقيقها على مدار شهر كامل، بعدما فشلت الأسواق في الصعود.

وشهدت الدقائق الأخيرة من الجلسة عمليات شراء مكثفة تركزت على الأسهم القيادية في قطاعي البنوك والعقارات، تمكن معها سوق دبي المالي من شطب كامل خسائره تقريبا والتي تجاوزت 2%، فيما قلص سوق العاصمة تراجعه مع ارتفاع أسهمه القيادية.

وبذلك تقلص الأسهم خسائرها السوقية إلى 1,1 مليار درهم مقارنة مع خسائر بأكثر من 13 ملياراً أمس الأول.

وقال محللون ماليون ووسطاء: إن التراجع القوي على مدار يومين لم يكن له مبرر، مع إعلان البنوك والشركات عن أرباح قياسية وتوزيعات مجزية، الأمر الذي يؤكد على أن المضاربة على هبوط السوق باتت أيسر وأسهل من المضاربة على الصعود، في ظل تدني قيم التداولات، وفقا لما ذكره مجد معايطة رئيس دائرة الأوراق المالية ببنك أبوظبي الوطني.

وأضاف: «الأسواق بات يحكمها مزاجيات المستثمرين والمضاربين المحترفين الذين يتبعون أداوت معينة في الاستثمار غير متبعة لدى المستثمرين العاديين، الأمر الذي يفسر التراجع القوي للأسواق في ظل نتائج فاقت التوقعات، وتوزيعات سخية للبنوك والشركات».وأوضح أن حركة الأسواق تثير الحيرة، ففي الوقت الذي تعلن الشركات عن نتائج جيدة، وأساسيات قوية للاقتصاد الوطني، وقاعدة مستثمرين كبيرة للمستثمرين، تفاجئ الأسواق المتعاملين بهبوط قوي ليس له مبرر في هذا التوقيت من العام الذي يعتبر من أفضل المراحل، حيث تفصح الشركات عن نتائجها وتوزيعاتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا