• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تشديد الإجراءات الاحترازية بعد ظهور إنفلونزا الطيور في الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2007

عقد أمس معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه اجتماعا مع سعادة ماجد المنصوري أمين عام هيئة البيئة ''أبوظبي'' سكرتير لجنة الطوارئ الوطنية لمرض أنفلونزا الطيور بحضور سعادة المهندس عبد الله أحمد بن عبد العزيز وكيل الوزارة بالوكالة وراشد محمد خلفان الشريقي المدير العام لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومدير إدارة الثروة الحيوانية.

يأتي الاجتماع بعد إعلان ظهور مرض أنفلونزا الطيور بدولة الكويت الشقيقة للتأكيد على سلامة الإجراءات المتبعة لمواجهة المرض واستمرار الجهود والإجراءات الاحترازية المتبعة للحفاظ على خلو الدولة من المرض، وذلك حسب إجراءات لجنة الطوارئ الوطنية التي يترأسها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس لجنة الطوارئ الوطنية، وتطبيقا للقرارات الصادرة بحظر استيراد كافة أنواع طيور الزينة والطيور المائية والبرية من جميع دول العالم باستثناء طيور القنص المرباة بالأسر الواردة من دول لم تسجل بها إصابات بمرض أنفلونزا الطيور، ومن خلال المنافذ المعتمدة بدخول الطيور وهي مطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي ومطار الشارقة الدولي ومنفذ الغويفات البري. ووجه معاليه فور الإعلان عن ظهور المرض بدولة الكويت الشقيقة أطباء الحجر البيطري بجميع منافذ الدولة بضرورة اتخاذ كل الإجراءات في فحص الإرساليات الحيوانية خصوصا الطيور ومنتجاتها، والتأكيد على تطبيق القرارات الصادرة بهذا الشأن وحجر الصقور الواردة في المحاجر المعتمدة والاستعانة بمختبر الوزارة البيطري المركزي ومختبر مستشفى الصقور بسويحان لإجراء الفحوصات المخبرية للمرض.

وقد أرسلت الوزارة رسالة إلى الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية بدولة الكويت الشقيقة للتأكيد على استعداد الوزارة للتعاون وتقديم الدعم في اتخاذ التدابير اللازمة لاحتواء الإصابة.

وتم الاتصال مع الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي لعقد اجتماع تشاوري طارئ لمسؤولي الثروة الحيوانية بدول المجلس لتنسيق الجهود ودراسة المستجدات على مستوى المنطقة وتفعيل الإجراءات اللازمة لاحتواء المرض.

ووجه معاليه بالاستمرار في إجراء المسوحات الوبائية النشطة وتكثيفها في الفترة الحالية بواسطة الفرق الفنية من أطباء عيادات الوزارة البيطرية وفرق المسح الوبائي المعتمدة من قبل لجنة الطوارئ الوطنية للرصد المبكر عند ظهور المرض وموافاة السكرتاريا بنتائج الفحوصات.

لقاءان

إلى ذلك بحث معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه مع سعادة قاو يويشنغ سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة سبل تعزيزالتعاون في المجالات البيئة والزراعة بين البلدين. كما تم خلال اللقاء بحث المواضيع المتعلقة بشؤون البيئة ومجالات التعاون القائمة بين دولة الإمارات والصين، خصوصا في مجالات ترشيد المياه والتقنيات الحديثة في عملية تنقية المياه والتعاون في مجال البحوث الزراعية والبيئية. وبحث معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه بعد ذلك مع سعادة فاهاكن ميليكيان سفير جمهورية أرمينيا لدى الدولة أوجه التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات البيئية والزراعية. واستعرض سعادة السفير الأرماني خلال الاجتماع مع معالي الوزير أوجه التعاون في المجال البيئي من خلال طلب التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة البيئة والمياه وأرمينيا تتناول مجالات التعاون المتعلقة بقضايا حماية البيئة والتنمية المستدامه وكفاءة الطاقة والبيئة وألأقتصاد والتعليم والوعي البيئي. من جانبهما أبدى السفيران استعداد بلديهما للتعاون والتواصل مع الوزارة في المجالات البيئية المختلفة. (وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال