• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

استجواب وزير إسرائيلي في قضية فساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2007

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أعلن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية امس، إن وحدة مكافحة الاحتيال الإسرائيلية استجوبت الوزير ياكوف ايدري من حزب ''كديما'' الذي يتزعمه رئيس الوزراء إيهود أولمرت، يوم الأحد، للاشتباه في قضية فساد.

وهزت إسرائيل في الشهور الأخيرة فضائح أدت إلى تساؤل الكثير من الإسرائيليين عما إذا كان الفساد مستشريا داخل الحكومة.وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة إن ضباطا من وحدة التحقيقات الوطنية لمكافحة الاحتيال استجوبوا ايدري ''للاشتباه في حصوله على امتيازات شخصية''. وتابع ''جرى استجوابه في مكان اختاره هو.لم توجه له اتهامات وأفرج عنه''.

وأضاف روزنفيلد إن التحقيق مرتبط بالفترة التي كان يشغل فيها منصب نائب وزير الأمن العام والتي كانت من عام 3002 إلى عام 6002 ومن بين المناصب التي يشغلها ايدري حاليا وزير شؤون القدس.

وكان جامي ماتزا مفوض الضرائب الاسرائيلي قد استقال في وقت سابق من الشهر الحالي، بسبب تحقيق حول تورطه في فضيحة فساد في هيئة الضرائب.وأدانت محكمة إسرائيلية الشهر الماضي وزير العدل السابق حاييم رامون العضو في حزب ''كديما'' بتهمة جنسية بعد أن توصلت إلى أنه قبَّل امرأة في مكتب رئيس الوزراء عنوة.

وحصل الرئيس الإسرائيلي موشي قصاب على عطلة الشهر الماضي، بعد أن قال المدعي العام إنه قد توجه له اتهامات باغتصاب موظفة والتحرش الجنسي بأخريات. ووفقا للقانون الإسرائيلي لا يمكن أن توجه اتهامات رسمية لقصاب إلا إذا استقال أو إذا جرت مساءلته في البرلمان.

ويجرى التحقيق مع أولمرت حول دوره في خصخصة بنك إسرائيلي عام 5002 ويشتبه أيضا في أنه عين أصدقاء له في هيئة أعمال قبل انتخابه رئيسا للوزراء العام الماضي. وينفي أولمرت تورطه في أي أخطاء.

كما خضع للتحقيق ، أركادي غيدماك الملياردير الإسرائيلي من أصل روسي، المطلوب في قضايا فساد في فرنسا، والذي أعلن عن تشكيل حزب جديد لخوض الانتخابات البرلمانية في إسرائيل ويحظى بشعبية واسعة بين الجمهور الإسرائيلي