• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الربيعي: إيران أوقفت تزويد الميليشيا بالسلاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2007

عواصم العالم - وكالات الأنباء: صرح مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي بأن إيران توقفت عما يزعم عن تدخلها في الشؤون العراقية في الاسابيع الماضية، في حين صرح مسؤول عسكري أميركي بأن عمليات العنف المسلح انخفضت في بغداد بنسبة 60% خلال الأيام الماضية، مشيرا إلى عودة 25 عائلة مهجرة إلى منازلها في الدورة. وصرح الربيعي في لقاء مع ''سي إن إن'' الاخبارية أن هناك ما يدل على أن إيران توقفت عن تقديم الأسلحة والقنابل للميليشيات الشيعة. يذكر أن إيران تنفي دائما التدخل في شؤون العراق. وأضاف الربيعي أن القيادة في طهران أخطرت على ما يبدو بعض الجماعات في العراق التي تربطها بها علاقات طيبة بضرورة تغيير موقفها ودعم الحكومة العراقية. وأضاف أنه ليس هناك دليل على أن إيران تدعم شبكة القاعدة الارهابية. وفيما يتعلق بخطة ''فرض القانون'' الأمنية في بغداد تحدث الربيعي عن ''الصبر الاستراتيجي'' وقال: إن إعادة الأمن للعاصمة العراقية قد يستغرق شهورا وليس فقط أياما أو أسابيع. ووفقا لما ذكره الربيعي فإن الجيش العراقي قد حقق أول انتصاراته ضد ميليشيا جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وأضاف الربيعي أن جيش المهدي فقد سيطرته على بعض الأحياء في بغداد قائلا: إن رجال الميليشيات غادروا بغداد وتوجهوا إلى المناطق القريبة من إيران وكذلك إلى جنوب البلاد.

من جهتها نقلت وكالة أنباء ''أصوات العراق'' المستقلة عن براين روبرت المسؤول عن قطاع عمليات الرشيد جنوبي بغداد قوله: ''لمسنا نجاحات لخطة فرض القانون الأمنية خلال الأيام العشرة الماضية''. وأوضح أن تلك النجاحات ''تمثلت في انخفاض العمليات ''الارهابية'' والتفجيرات والسيارات المفخخة وشن الهجمات المسلحة على القوات الأمنية بنسبة 60 في المئة''.

من ناحية أخرى كشفت أوساط رفيعة فى التيار الصدري أن مسؤولين حذروا الصدر من عملية جوية أميركية لاغتياله في الكوفة، مبينة ان الأميركيين قدموا أدلة موثقة لرئيس الوزراء نوري المالكي عن تورط التيار الصدري في قيادة فرق الموت.

الى ذلك قال مساعدان للصدر انه لم يسحب تأييده للحملة الأمنية في بغداد. وقال صالح العجيلي المتحدث باسم الحركة السياسية للصدر إن البيان شديد اللهجة الذي أصدره أمس الأول الزعيم الشيعي الشاب كان الغرض منه تشجيع القوات العراقية على ان تتحرك بشكل مستقل عن الجيش الأميركي في بغداد.