• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الشريف:حالة الطوارئ غير صالحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2007

القاهرة -''الاتحاد'': حذر رئيس مجلس الشورى المصري صفوت الشريف الذين يطلقون الشائعات وقنابل الدخان للعبث بالمادة الثانية من الدستور المصري التي تنص على أن الاسلام هو دين الدولة ومبادئ الشريعة الاسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع. واكد انه لا مساس ولا اقتراب من هذه المادة وانها ليست مطروحة للنقاش. وقال ان هؤلاء يريدون الربط بين مبدأ المواطنة ومبدأ حظر قيام احزاب على أساس ديني. وأوضح ان الدولة المدنية تعني قيام الاحزاب على اساس سياسي ولا علاقة اطلاقا بين المواطنة التي تعني المساواة بين جميع المصريين فالكل متساوون ولا تفرقة على اساس الدين أو العقيدة.

وقال نحن متمسكون بالدين وهناك اكثر من مادة في الدستور تتحدث عن التربية الدينية وحرية العقيدة فكيف يكون هناك مساس بالدين.

وأكد الشريف ان حالة الطوارئ غير صالحة للتطبيق بسبب عموميتها بعد ان اصبح كل مواطن يسير في الشارع معرضا لان تطبق عليه سواء ارتكب جريمة ارهابية أو غير ارهابية وان إلغاءها يساعد على ان تسير الحياة بصورة طبيعية.

وقال ان الجريمة الارهابية لابد ان يتم تعريفها تعريفا دقيقا في قانون مكافحة الارهاب الجديد ومراعاة التوازن الدقيق بين مكافحة الارهاب والحفاظ على حرية المواطن.

وأكد وجود اجماع كامل على اضافة المواطنة الى صدر المادة الاولى من الدستور. وقال ان الدين لله والوطن للجميع فالجميع في مصر مسلم ومسيحي ويهودي نسيج واحد. وقدم 112 نائبا بالبرلمان المصري فقط اقتراحاتهم حول التعديلات الدستورية بما يمثل 25 في المئة من عدد نواب البرلمان.