• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

السودان يرفض أي اختصاص للمحكمة الدولية بشأن دارفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2007

الخرطوم - وكالات الأنباء: أنكر السودان أمس على محكمة الجزاء الدولية أي اختصاص بشأن دارفور، في حين يتوقع أن يرفع مدعي المحكمة اليوم الثلاثاء إلى القضاة تقريره بشأن جرائم الحرب والجرائم ضد البشرية التي ارتكبت في هذا الإقليم الواقع غرب السودان. وقال وزير العدل محمد علي المرضي إن موقف السودان المبدئي هو أن هذه المحكمة لا يمكن أن يكون لها أي اختصاص عندما يتعلق الأمر بمحاكمة السودانيين. وأكد أن هذا يشمل المسؤولين وعناصر قوى الأمن والمتمردين في هذه المنطقة التي تشهد حربا أهلية منذ أربع سنوات.

ونقلت صحيفة ''أخبار اليوم'' عن المرضي أن قضاء بلاده لديها ما يكفي من الاستقلالية والحياد، وأيضا من الرغبة والقدرة على محاكمة أي شخص مسؤول عن جريمة في دارفور. ويزور وزير العدل حاليا دارفور لمتابعة التحقيقات بشأن مرتكبي التجاوزات في هذه المنطقة، إلا أن السلطات تؤكد أن زيارته هذه ليس لها أي علاقة بإعلان محكمة الجزاء الدولية.

وكان مدعي محكمة الجزاء الدولية لويس مورينو اوكامبو أعلن الخميس الماضي أنه سيسلم تقريره إلى القضاة. وأوضح أنه سيقدم ''أدلة إثبات ضد أشخاص معينين تتعلق بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في دارفور''. وسيكون على القضاة أن يقرروا إعطاء التصريح بفتح تحقيق ضد هؤلاء الأشخاص أم لا، وكذلك احتمال إصدار مذكرات جلب وإحضار دولية.

فيما جدد علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني التزام حكومة الخرطوم بمواصلة الحوار مع غير الموقعين على اتفاق أبوجا من أجل تحقيق السلام العادل في إقليم دارفور المضطرب بغرب البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن نائب الرئيس السوداني أكد خلال لقائه أمس الاول مع مفوض الأمن والسلم بالاتحاد الإفريقي سعيد جنيد تعاون حكومة الخرطوم مع الأمم المتحدة في تقديم مساعداتها الخاصة بالدعم اللوجستي والفني لقوات الاتحاد الإفريقي في دارفور لتمكينها من أداء دورها على الوجه الأكمل.

إلى ذلك، أكد والي ولاية شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر أمس الأول حرص حكومته واستعدادها للتعاون والتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة العاملة بالولاية لتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الحكومة والأمم المتحدة، ودفع مسيرة السلام والاستقرار بالإقليم المضطرب بغرب السودان. وأشارت وكالة الانباء السودانية (سونا) إلى أن تصريحات يوسف كبر جاءت لدى لقائه أمس الاول بمكتبه بمقر حكومة الولاية بالفاشر مع رئيس وأعضاء البعثة بالولاية بحضور محمد الطيب عابدين مستشار الوالي للشئون القانونية. وقد بحث اللقاء مسار التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين في تنفيذ كافة البرامج والمشروعات، وخاصة فيما يتعلق بإنشاء المقر الجديد للبعثة بالفاشر.