• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يمتاز بألوانه المحايدة

الخريف بطل تصاميم غرف النوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

خولة علي (دبي)

بألوان حيادية ساحرة، وتأثيرات من أوروبا الشمالية، أطلق مصممون في «ذاون»، تشكيلة خريف 2015، منفذة بمزيج من الخشب والمعدن المعتق يخلق شعوراً دافئاً قادماً من وحي الطبيعة، ومتقمصاً وجهاً من وجوه فصول السنة، التي يتوق إليها في هذا الوقت من السنة كل باحث عن الدفء، والراغب في الغوص في أعماق القديم بتفاصيله الناعمة وخطوطه البسيطة، التي تشع بالطاقة الإيجابية، من خلال مفردات وأثاث وديكورات بخطوط خريفية.

دلالات دافئة

وطرح مصممون في «ذاون» مجموعة أثاث تحمل دلالات خريفية في ألوانها ونعومتها، وفكرتها لتأخذ المرء إلى الأجواء الخريفية، فيمكن أن يشكل بها المرء منظومته الحياتية، ولكن بطريقة لا تخرجه عن الخطوط العريضة لمفهوم التصميم القائم على تحقيق التمازج والتناسق مع مفردات الديكور، حتى يظهر المكان أكثر توازناً وتجانساً في شكله النهائي ويتماشى مع فكرة الديكور.

وحول الأفكار التي يقدمونها لإعادة تكوين المظهر الخريفي الجديد لغرف النوم، يقول خبراء التصميم الداخلي في «ذاون» إن غرف النوم فراغ لا يمكن العبث به، لأنه يوفر عنصر الراحة للفرد، وكثيراً ما ينتظر من عناصر تشكيل وحداتها وتفاصيلها أن تقوم بوظيفتها في تهدئة نظام الحياة المتسارع، وإعادة التوازن إلى الفرد ما أن يدوس أعتاب هذا الفراغ.

ويضيفون أنه عند الشروع في انتقاء قطع الأثاث، لابد من مراعاة توافقه مع مساحة الفراغ، وتجانسه مع بعضه، بحيث لا تكون القطع كبيرة، ما يشل الحركة في الفراغ، ولابد من توزيع قطع الأثاث بحيث تظهر تفاصيل كل قطعة بطريقة أنيقة.

نموذج واقعي

لتحقيق هذا المظهر الخريفي الساحر في غرفة النوم، يمكن وضع ورق جدران بلونه الأبيض ونقوش زهور رقيقة تحمل وبراً ثلجياً ناعماً، ما يؤمن خلفية فاتنة للأثاث يخلق تناغماً وتمازجاً بطريقة هادئة. وأمامه يمكن وضع سرير ناعم منجد بأزرار، ومغطى بفخامة، وبلونه كريمي ممزوج بأغطية ثلجية، ووسائد حالمة تضفي ثراء وراحة على المكان، فيما تعلوها إطارات صور وثلاث مرايا في قالب فضي عتيق. وعلى كلا الجانبين زوج طاولات من اللون البيج مغطاة بسطح زجاجي شفاف، تعلوهما أبجوران بقبعتان باللون الأبيض، فما تتدلى ستائر من قماش الجاكار البيج ليمد المكان بإحساس الفخامة الممزوج بالدفء.

وثبتت تسريحة رقيقة أنثوية على الجهة اليسرى من السرير، مزودة بمراياه متعددة وصغيرة في حجمها فلا تأخذ مساحة واسعة من غرفة النوم ولكنها تفي بالغرض، مع مرآة معتقة بتفاصيل من الفضة. وقطع خشبية بيضاء لماعة، وزجاج شفاف وسيراميك ثلجي البياض، فيما تتدلى ثريا من الكريستال لتضيف لمسات ختامية متألقة على غرفة نوم خريفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا