• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مجموعة صممت بخامات طيعة

«ملكة الصحاري»..تأملات في البداوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

أزهار البياتي (الشارقة)

من وحي أجواء الصحراء العربية بشمسها المشرقة، وأفقها الممتد، استلهمت المصممة الليبية فدوى الباروني مجموعتها الجديدة لموضة موسمي خريف وشتاء 2015، مطلقة تشكيلة مميّزة من الأزياء الجاهزة تحت عنوان «ملكة الصحاري».

ورسمت الباروني قطعا تعكس أسلوبها ببساطة الخطوط ونظافة القصَّات، فقدمت نماذج كلاسيكية أنيقة وناعمة من خانة الفساتين الطويلة، التي تناسب حفلات الاستقبال وأجواء السهر والأمسيات.

واختارت لتنفيذها خامات وأقمشة متنوعة تتسم بالطواعية، وتلائم فكرة كل قطعة، ومنها الكريب الحرير، والشيفون الشفاف، والأورجنزا البلسيه، لتفصّله وفق نمط انسيابي سلس، ويوفر حرية الحركة لمن ترتديه، بحيث تبدو راقية ومرتاحة لحد بعيد.

واختارت لتشكيلتها الأخيرة مسطرة لونية دافئة تنسجم مع أفق ألوان الصحاري وتدرجاتها المشرقة، بطولتها للظلال الرملية من درجة البيج السكري، والأصفر الكراميل، والبني الشوكولاتة، لتنتقل إلى شطحات أكثر نضارة كالأخضر النعناعي، والوردي الكرزي، والأحمر العنابي.

إلى ذلك، تقول: «استلهمت مجموعتي من أجواء الهدوء والطمأنينة التي تلف الصحراء العربية، وما تبعثه في نفس المتأمل لمداها من سكينة وراحة، وحاولت أن أحاكي كثبانها الرملية لناحية الألوان والتموجات، واستشرفت من نسائمها نفحات من التحرر والانطلاق، جسدتها من خلال تصاميم أنثوية محتشمة، ولونتها كما هي طبيعة الحياة في الصحراء».

شغف الإبداع

على الرغم من دراستها الهندسة، إلا أن فدوى الباروني لم تتخلَ عن عشقها للموضة ورغبتها الشديدة بالابتكار والإبداع، لتجمع بذكاء بين هذين الحقلين، وتتألق من خلالهما أثناء تدريبها في كلية أدنبره للفنون، متابعة شغفها الكبير هذا بالاستزادة من دورات التصميم من جهات أوروبية مختلفة، صاغت عبرها موهبتها الصاعدة، وصقلت أفكارها ومفاهيمها في عالم صناعة الأزياء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا