• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فيلم من بطولة فريد شوقي والحريري صدر عام 1961

«جوز مراتي»..شهد زواج صباح وأحمد فراج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

«جوز مراتي».. فيلم اجتماعي كوميدي تناول طلاق الزوج لزوجته للمرة الثالثة، مما يجعلها محرمة عليه ، ورغم تشابه قصة الفيلم مع أعمال سابقة، منها فيلم «طلاق سعاد هانم» لأنور وجدي، ولاحقة مثل «زوج تحت الطلب» لعادل امام وليلى علوي، و«الواد سيد الشغال» لعادل إمام، إلا أنه تميز عن غيره بتناوله الخفيف الهادف.

دارت الأحداث حول «ليلى» الفتاة المدللة وحيدة والديها، التي تتزوج من ابن خالتها «أحمد» رغم إرادة والدها، فهو شاب عاطل يقضي وقته بين البارات والنوادي، وتكتشف خيانته لها مع صديقتها، ويطلقها ثلاث مرات، وأمام رغبتهما في العودة من جديد، يلجأ والدها إلى الأسطى «حسن» السباك، ليكون محللاً لابنته مقابل مبلغ من المال، وفي اليوم المحدد للطلاق يصل عم الفتاة الشيخ «عبدالسميع» ويظن أن «حسن» هو الزوج، ويعجب به وبأخلاقه، ويضطر والد «ليلى» لإخفاء الحقيقة عن أخيه الذي يعارض فكرة الطلاق، ويتعلق «حسن» بـ «ليلى» ويرفض أن يطلقها، ويحرر له الأب شيكاً ليثير طمعه ولكنه يرفضه وطلقها بلا مقابل، ولشهامته تلحق به ليلى وتعتذر له وتبوح له بحبها وتعود الحياة بينهما ثانية.

وشارك في بطولة الفيلم الذي أنتجه فريد شوقي وقام ببطولته وكتب فكرته وشارك في كتابة السيناريو مع عبدالحي أديب، وعرض 1961، كل من صباح التي سبق اسمها في التيترات اسم فريد شوقي الذي جاءت بعده أسماء عمر الحريري وحسن فايق وفاخر فاخر وزوزو ماضي ووداد حمدي وإبراهيم عمارة وهند عزمي وميمي جمال وحوار محمد أبو يوسف وإخراج نيازي مصطفى.

ويتوقف الماكيير محمد عشوب عند ذكرياته مع الفيلم، ويقول: كان الفيلم أول تعامل لي مع صباح، وكنت مساعداً لأستاذي سيد محمد، وأذكر أنه بعد عشرة أيام من التصوير فوجئ المخرج باختفاء صباح، وحاولوا الاتصال بأهلها وكل معارفها من دون جدوى، وبعد أسبوعين ظهرت صباح واكتشفنا جميعاً أنها تزوجت من الإعلامي أحمد فراج وسافرت معه لبيروت لقضاء شهر العسل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا