• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أبرزها هموم العمل والزواج

المستقبل الغامض..هاجس ذوي التوحديين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

خورشيد حرفوش (القاهرة)

مخاوف كثيرة تنتاب أسر التوحديين لا سيما وهم يودعون مرحلة الطفولة وينتقلون إلى المراهقة مع كل ما تحمله المرحلة من مشاكل وتغيرات جوهرية، فضلاً عن كونها بوابة تنقل التوحدي إلى مرحلة عمرية جديدة لديها متطلبات مغايرة كالتعليم والعمل والزواج. ويشير ذوو توحديين إلى أن التعاون بينهم وبين المراكز التأهيلية، ووضع الأسس السليمة في الطفولة تؤمن عبوراً سهلاً لمرحلة البلوغ، وتسهل انتقال الطفل التوحدي إلى عالم الكبار.

هم كبير

تعبر آمال فائق الفار، والدة الطفل التوحدي حسام سعيد، عن هموم كل أمهات وأسر ذوي التوحد. وتقول: «انشغالنا بمستقبل طفلي البالغ من العمر سبع سنوات، يفوق معاناتنا، ورغم تحسن حالته بعد الانخراط في برنامج تأهيلي في مركز متخصص، حيث تحسن نطقه، وأصبح اجتماعياً بدرجة معقولة، ولكننا ما زلنا لا نعرف حتى كيف نختار له مسلكاً أكاديمياً، فهو يحب الموسيقى فقط».

وتذهب إلى أن أكثر ما يقلقها مرحلة المراهقة، ومشاكلها، وكيفية التعامل معه خلالها، مشيرة إلى أنها تفكر أيضاً في زواجه، وهل سيكون قادراً على الاستغناء عن الدعم والاعتماد على نفسه.

وتتفق الدكتورة كوثر الخولي، أخصائية التحاليل بمستشفى عين شمس التخصصي بالقاهرة، مع الفار في أن سن البلوغ والمراهقة، هي الأصعب في حياة التوحدي بالنسبة للأهل، متخوفة من وصول ابنتها دعاء (8 سنوات) إليها، فهي لا تعلم كيف تتعامل معها حينها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا