• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فتاوى واستشارات

حياتي بلا معنى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 أكتوبر 2015

* زوجي رجلٌ صعبٌ جدًّا، والتعامُل معه صعبٌ كذلك، فهو يرى نفسه مثاليًّا، وقد مضى على زواجنا تقريباً 18 عاماً، وهو غير مرن، وحساس جدًّا، وكثير الغضب، ولا أستطيع أن أتحدثَ معه في أي موضوعٍ، وإذا ناقشتُه أو عاتبتُه أكون المخطئة.

لا أستطيع أن أعبِّرَ عن مشاعري، فهو عابس دوماً، يُهملني وهو دائم الجلوس إلى وسائل الاتصال الحديثة، مثل: التلفزيون، والآيباد والهاتف، حتى وقت النوم!

لا أشعر بحياتي ولا قيمتها وأعيش في كبْت مستمر، أشعر بالوحدة طول الوقت، ليس لي علاقةٌ بأحدٍ، أود الصراخ بأعلى صوت وأرغب بتغيير حياتي.

** يقول المثل: «إذا لم يكن ما تريد فأرد ما يكون»، أي: أن نقنعَ ونرضى بالموجود، ونكيف أنفسنا عليه، ما دام ليس بالسوء الذي لا تحتمل الحياة معه.

لا يوجد إنسان كامل، فالكمالُ لله تعالى، حاولي أن تتقبلي عيوبَ زوجك، وتغضّي الطرفَ عنها قدْرَ استطاعتك، وحاولي البحث عن حسنات فيه، ولا بد من أنك ستجدينها، فكّري في لحظات سعيدة ضمتكما معاً خلال مشوار حياتكما التي ليستْ بالقصيرة.

حاولي النظرَ إلى زوجك بمنظارٍ آخر، منظار المحبّ، شريك العمر، حينها ستجدين أن النظرةَ اختلفت، وحينها هو نفسه سيختلف، ستجدين لعصبيته ألْف عذر، ولعبوسه ألف سبب، وستتقبَّلينها بنفس راضيةٍ لأنه زوجك وشريك عمرك. حاولي التقرُّب منه، مشاركته مشاكله، كوني قريبةً منه، فالزوجة هي شريكة حياة تقاسم زوجها فرحه وحزنهُ، ضحِكه وضيقه، وهي السكنُ له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا