• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

باكستان ترفض القيود الأميركية على الأسلحة النووية التكتيكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

(رويترز)

قال مسؤولون باكستانيون امس الأربعاء إن رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف سيبلغ الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس بأن إسلام آباد لن تقبل قيودا على استخدامها لأسلحة نووية تكتيكية صغيرة.

وتصر باكستان على أن الأسلحة الأصغر ستردع أي هجوم مفاجئ من قبل جارتها الأكبر الهند وهي أيضا قوة نووية. لكن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من أن الأسلحة التكتيكية قد تزيد من زعزعة استقرار منطقة ملتهبة بالفعل لان حجمها الأصغر يجعلها اكثر أغراء للاستخدام في حرب تقليدية.

ومن المقرر ان يجتمع شريف مع أوباما في البيت الأبيض اليوم الخميس. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أمريكيين كبار امس قولهم إن إدارة أوباما تستعد لبيع ثماني مقاتلات إف-16 لبكستان في محاولة لتعزيز العلاقات بين البلدين رغم مخاوف واشنطن من الترسانة النووية المتنامية لباكستان. وقالت الصحيفة إن صفقة الطائرات التي قد يعرقها الكونجرس الأميركي ستكون خطوة رمزية بالنظر إلى أسطول باكستان الكبير بالفعل من المقاتلات.

وقالت ماريا سلطان رئيسة معهد الدراسات الاستراتيجية لمنطقة جنوب آسيا إن الولايات المتحدة تريد من باكستان الالتزام بعدم استخدام أسلحة نووية تكتيكية لكن إسلام آباد ترغب في الاحتفاظ بخياراتها مفتوحة كسبيل لردع أي هجوم محتمل من جانب الهند. وتقول باكستان إن الولايات المتحدة تطالب بقيود غير معقولة على استخدامها للأسلحة النووية ولا تعرض الكثير في المقابل باستثناء وعد هلامي باعتبار باكستان كمتلقي معترف به للتكنولوجيا النووية.

واجتمع وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس مع شريف لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي رفض الإفصاح عما إذا كان قد جرى خلال النقاش الدعوة لفرض قيود على الأسلحة النووية التكتيكية الباكستانية.  

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا