• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

14 ضربة للتحالف واستعادة 96٪ من بيجي والعثور على 50 جثة لـ«داعش»

مطالبة العبادي بإشراك ضباط جيش صدام بمعارك تحرير الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم) أكد مصدر أمني عراقي أمس، أنه تمت استعادة السيطرة على 96٪ من مدينة بيجي النفطية بمحافظة صلاح الدين حيث تم العثور على 50 جثة تعود لإرهابيي «داعش». بينما سقط 13 قتيلاً وأصيب 13 آخرون بحادثين منفصلين في مناطق تابعة لمحافظة ديالى شمال شرق بغداد. في هذه الأثناء، كشفت مصادر عسكرية في قيادة عمليات نينوى أن طلباً قدم لرئيس الوزراء حيدر العبادي للموافقة على مشاركة ضباط كبار من الجيش العراقي السابق التابع لنظام الرئيس الراحل صدام حسين، في عمليات تحرير الموصل من سيطرة «داعش». وأكد مصدر أمني عراقي أمس، أنه «تمت السيطرة على 96٪ من مدينة بيجي النفطية فيما تستمر عمليات القنص من قبل عناصر (داعش) في منطقة السدة شمال شرق المدينة ومنطقة بيجي القديمة قرب السوق الشعبي». وأفاد المصدر نفسه، أنه تم العثور على أكثر من 40 جثة تعود للتنظيم الإرهابي في حفرة كبيرة بحي التأميم جنوب غرب بيجي، كما تم العثور على 10 جثث في الحي العصري شرق المدينة. وأضاف المصدر أنه تم تحرير منطقة البوجواري شمال شرق بيجي ليل الثلاثاء الأربعاء حيث كانت تشهد قنصاً طوال الأيام الأربعة الماضية. بالتوازي، أفادت الشرطة العراقية أمس، بأن 13 شخصاً قتلوا وأصيب 13 آخرون في حادثين منفصلين في المناطق المضطربة بمحافظة ديالى، مبينة أن 9 مدنيين لقوا حتفهم وأصيب 13 آخرين، إثر سقوط 10 قذائف هاون على قرية المخيسة التابعة لناحية أبي صيدا شمال شرق بعقوبة، تسببت أيضاً بتدمير 8 منازل سكنية. كما فجر مسلحون مجهولون جامع الجبير في ناحية الوجيهة شمال شرق بعقوبة بعد مقتل 4 من حراسه. إلى ذلك، أفادت مصادر عسكرية في قيادة عمليات نينوى أن مجلس المحافظة اقترح على قيادة عمليات نينوى رفع طلب إلى رئيس الوزراء للسماح بالاستعانة بضباط كبار من جيش صدام المحلول في المعركة المرتقبة لتحرير الموصل الخاضعة لسيطرة التنظيم الإرهابي. وكان ضباط في الجيش العراقي المنحل بينهم من يحملون رتبة لواء، قد طالبوا بالمشاركة في عمليات تحرير نينوى من خلال إعادتهم لصفوف الجيش. في الأثناء، تجري الاستعدادات العسكرية حالياً لأكبر معركة على التنظيم الإرهابي في الموصل، دون أن تحدد الحكومة المركزية موعداً لانطلاق ساعة الصفر. وفي تطور متصل، أفاد بيان للسفرة الأميركية ببغداد أنه منذ الأول من أغسطس الماضي، نفذ التحالف الدولي أكثر من 130 ضربة جوية إضافة إلى&rlm‭ ‬أكثر ‬من ‬2500 ‬ساعة ‬من ‬الطلعات ‬الجوية ‬الخاصة ‬بالاستطلاع ‬والمراقبة ‬دعما‭ ً‬للعمليات ‬في ‬بيجي ‬وحولها‬. وأضاف البيان «في الأسبوع الماضي وحده، نفذ&rlm‭ ‬التحالف ‬14 ‬ضربة ‬جوية ‬هنالك ‬مدمراً ‬مركبات ‬مفخخة ‬وأبنية ‬يسيطر ‬عليها (‬داعش‭ (‬ومخابئ ‬وأكداس أسلحة ‬ومركبات ‬ومعدات ‬ومواقع ‬قتالية ‬ومناطق ‬تجمع ‬وانطلاق‭ ‬الإرهابيين. ‬فضلاً ‬عن تدريب ‬التحالف قوات عراقية ‬على ‬الاختراق».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا