• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

برغش خارج القائمة للإصابة

«العنابي» يغادر إلى طشقند للقاء لوكوموتيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 فبراير 2018

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يغادر الوحدة إلى طشقند اليوم، لخوض مباراته الأولى، في دوري أبطال آسيا أمام لوكوموتيف الأوزبكي بعد غد، ضمن الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية.

ويودي «العنابي» صباح اليوم، تدريبه الأساسي على ملعبه بأكاديمية النادي في الشهامة، ويتناول بعده الفريق وجبة الغداء قبل التواجه إلى مطار البطين الذي يغادر منه في الساعة الثانية بعد الظهر إلى طشقند، على أن يؤدي تدريباً واحداً غداً على ملعب المباراة.

واستبعد الجهاز الفني عن القائمة المسافرة اليوم المدافع محمد برغش الذي ما زال يتعافى من إصابة عضلية، وحمدان الكمالي الذي ينتظم في التدريبات عقب عودة «العنابي» من أوزبكستان، وكان الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الفريق منح اللاعبين راحة سلبية أمس، حيث أكمل النادي ترتيبات السفر والإقامة والعودة بعد المباراة مباشرة، بالتنسيق مع سفارة الدولة في أوزبكستان، وأكد عبد الباسط محمد مدير الفريق، أن الاستبعاد جاء للاعبين المصابين، كمرحلة أولى، بينما يتم الكشف عن القائمة التي تغادر اليوم، مشيراً إلى إجراءات السفر مكتملة. وقال مدير الفريق: نتطلع إلى نتيجة إيجابية أمام لوكوموتيف، لأن طموحنا في النسخة الحالية مختلف عن مشاركة العام الماضي، التي اكتسبت منها العناصر الشابة التي تمثل نصف الفريق خبرة عريضة، من خلال الدفع بها أمام فرق كبيرة، مثل بيروزي الذي وصل إلى نصف النهائي والهلال الذي بلغ النهائي، وقدم الوحدة أمامهما مستويات عالية، لذلك نطمح في أن يكون الأداء والمستوى أفضل من العام الماضي، وهدفنا المرحلي هو عبور مرحلة المجموعات، وبعدها لكل «حادث حديث». وأضاف: ندرك أن الموسم الحالي استثنائي لـ«أصحاب السعادة» الذي ينافس خلاله على جميع الجبهات المحلية، ونتوجه في الفترة المقبلة ضغط المباريات محلياً وآسيوياً، إلا أن الفريق جاهز لهذا التحدي، الذي تم العمل من أجله منذ بداية الإعداد للموسم الحالي، وتواصل العمل خلال الموسم، وبعد أسبوع فقط يكتمل الفريق بكل عناصره، بعودة برغش والكمالي، بجانب أن جميع العناصر الأخرى في كامل جاهزيتهم، وهو ما يجعل إمكانية التدوير بين اللاعبين ممكنة، وبطريقة تحافظ على الأسلوب الذي يلعب به الوحدة منذ بداية الموسم. وقال: أبطال آسيا بطولة مختلفة، ولها طابعها الخاص، والمهمة صعبة، إلا أنها ليست مستحيلة، ونعمل على الخروج بنتيجة إيجابية في طشقند، تكون امتداداً لنتائج الفريق في الفترة الأخيرة، واستمراراً للمستويات الراقية التي يقدمها في جميع مبارياته. وأضاف: ندرك قوة المنافس، وهو حامل اللقب، والكرة الأوزبكية تمتاز بالقوة البدنية، والوحدة له تاريخ معها، حيث سبق أن واجه عدداً من أنديتها في مناسبات عدة بدوري الأبطال، والجهاز الفني يعرف كيف يتعامل مع المواجهة التي يعني الخروج منها بنتيجة إيجابية الكثير لـ«العنابي» في هذا التوقيت الصعب، خاصة أنها خارج ملعبنا، والأجواء باردة، وثقتنا كبيرة في الفريق الذي سيكون عند الموعد. وتمنى عبد الباسط أن يحالف التوفيق «العنابي» في المباراة، وأن يعود منها من دون خسائر جانبية متمثلة في الإصابات، خاصة أن الفترة المقبلة لا تحتمل غياب أي لاعب، في ظل خوض الفريق لمباراة كل 4 أيام بين دوري الأبطال وكأس الخليج العربي والدوري في الشهر الحالي، ويدير اللقاء طاقم ياباني يضم توجو مينورو وإوتشي شينجي وتاكاجي تاكومي، ومعهم التركمانستاني كوربانوف شاريمورات حكماً رابعاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا