• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

عادل خزام

  • • شاعر وأديب ينتمي إلى جيل الثمانينيات في الإمارات
  • • شارك في العشرات من الملتقيات الأدبية داخل الإمارات وخارجها
  • • صدر له:
  • • (تحت لساني) ديوان شعر 1993
  • • (الوريث) ديوان شعر 1997
  • • (في الضوء والظل وبينهما الحياة) دراسات عن تطور الفنون البصرية في الإمارات 2000
  • • (الستارة والأقنعة) دراسة استقصائية عن المسرح في الإمارات 2002
  • • (السعال الذي يتبع الضحك) ديوان شعر 2006
  • • (مسكن الحكيم) نصوص وتأملات 2010
  • • (الظل الأبيض) رواية 2013
  • • (الحياة بعين ثالثة) 2014
  • • ترجمت قصائده إلى عدة لغات منها الانجليزية والفرنسية والهندية، وله مجموعة شعرية كاملة مترجمة إلى الألمانية، كما قدم مجموعة من الألحان والأغاني للمسرح والتلفزيون وفاز عدة مرات بجائزة أفضل موسيقى في مهرجان مسرح الطفل في الشارقة. وجائزة أفضل موسيقى في مهرجان المسرح المدرسي لدول مجلس التعاون الخليجي.
عادل خزام
 17-11-2017 

بالمحبة

لُمني ولا تلُم المحبة. كسادٌ سيلفّ قلبك إذا نحّيت مجراها ورحت تشرب من لمع السراب. وضحالةٌ سيصيرُ عمق غوصك، وأرض ارتحال رؤاك سيكحلها العمى. ومن يباعد بينه وبين المحبة، ينزلقُ
 10-11-2017 

جسور النور

فخرٌ هائلٌ يظلل أرض الإمارات وهي تذهبُ بكامل عزّها لتكون وطناً ناصعاً للتسامح والمحبة والإبداع. ومن معرض الشارقة الدولي للكتاب حيثُ عقد مجلس الوزراء جلسته الاستثنائية بين آلاف الكتب والعناوين،
 03-11-2017 

على جناح كتاب

بجناحينِ هما غلافانِ، ترفرفُ الحريةُ مزهوّة برحابة أفكارها وسموّ معانيها. وهي تولدُ أولاً من كتاب، وتكبرُ في سماء كتاب، ويظلُّ يحملها على قوس الزمان كتاب. ونحن في كل عامٍ، نفتّشُ عن
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 27-10-2017 

أهلاً بالروبوت

في صباحٍ كنت أظنه سيمرُّ عادياً، أفتح عيني بالأمس على مقالة أدونيس وهو يتساءل: هل ستكون هناك آثارٌ لخطوات الإنسان الآليّ الذي يعمل العلمُ الحديثُ على تكوينه؟ هل سيسير كمثل سلَفِه
 20-10-2017 

من هذه المرأة؟

ترفٌ أن ترفّ عينكِ، وأنا تحت ارتفاع رموشها أولدُ، ويكتسي جسدي بريشٍ مسافر، ويفيض في براحة قلبي الصفو. ونعيمٌ عظيمٌ لو البحر يجلسُ عند قدميها حيث ترسو مراكب الغرقى،
 13-10-2017 

حواس جديدة

في هجمة التكنولوجيا الرقمية، حيثُ البشرُ مدججون بالهواتف والشاشات، والعمالُ يحادثون زوجاتهم بالصوت والصورة في استراحة الظهيرة. وعبر الكاميرات يجتمع رئيس مجلس إدارة شركة عالمية في غرفة الديجيتال، ويوبخُ مديري فروعه
 06-10-2017 

ندى

في قاربٍ مثقوبٍ ينام المسافر، ومن كأسٍ مكسورة يشربُ العطشان. والشاعر وهو مغمض العينين، يرى الليل والنهار يتصافحان عند الفجر، ويفترقان في طريقين ضدين. لكنه عند اشتداد الظهيرة لا
 29-09-2017 

يوم تأخر بريد الأمل

آهٍ لو ألمس المسافة. أصعدُ ذيلَها الطويل خارجاً من قدرٍ كان يشدّني إلى قدرٍ أصنعُه بيديّ. وآهٍ لو ألبس الغيمةَ قبعةً والمطرَ بدلةً شفافةً وأطوف في الغابات منتمياً للطيور والأغصان العالية.
 22-09-2017 

معاً أبداً

تحتفل المملكة العربية السعودية غداً بعيدها الوطني السابع والثمانين، وتحتفل الإمارات معها بهذه المناسبة العزيزة التي تجسدت في المئات من المبادرات والبرامج التلفزيونية التي ستكون مفتوحة طوال اليوم، ومظاهر الاحتفاء الأخرى
 15-09-2017 

قطرة الصبر الأخيرة

القيدُ قيدك، أنت زرعته في معصميك. يوم صافحت الغريب ومنحته سيف مجدك، فأهداك مسبحة منقوعة في الدم. وعندما عانقت المنافقين تبحثُ بينهم عن فخرك الوهميّ، فلم تجد سوى القنافذ تقبّل خدّكَ
 08-09-2017 

أهلاً بالعالم

أن يأتي متحف اللوفر من فرنسا إلى العاصمة أبوظبي، فهذا يعني أن الثقافة الإنسانية وجدت لصوتها جسراً في الإمارات، وأن نور المعرفة وجد له موطئ قدم على هذه الأرض التي تُمعن
 01-09-2017 

قلبكِ العيد

وجه العيد أنقى لأن أوله عيونكِ. وصباحه أسبوع جنّاتٍ يحرس الملاكُ  اخضرارها. أفتحُ صفحة الدنيا بعد عامٍ من تقلب أيامها في مطاحن الروتين، وأرى وجهكِ عنقود قبلات من كرزٍ شهيّ. وأشمُّ
 25-08-2017 

علّة الماضي

عدَّ الأوّلون مكارم صغارهم ولم يُحصوها. يوماً، عندما كانت الدنيا مشاعاً، والخيرُ في طرقاتها فائضاً عن الحاجات، والناسُ  قوّامين على الفقير، والكلامُ عصياً على الترّهات. لكن ذلك لم يدم طويلاً، إذ
 18-08-2017 

كلانا كلٌ كاملٌ

اصرخ ما تشاء، لكنك لن تعرف الحب حتى تذوق مرارة أن يصدّوك، وأن يكوي حشاشتك القلق. وحتى يراك الناسُ  متمرغاً في العسرات والعثرات تضرب الكفين على رأسك وتنطحُ في جدارٍ لا
 11-08-2017 

شمس أغسطس

تتكثف قطرات الندى في فجر أغسطس اللاهب هذا، ولكنها تتبخر قبل اكتمال معناها. ومن جهة الشرق ترتفع سهام الشمس الدافئة وتلامس بطون العمارات النائمة في خدرها وسط خليج المحبة والعروبة والسلام.
صفحة 1 من 6