• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-11-28
بذرة المستحيل
2016-11-14
مرثية التيه
2016-10-31
الرغبة المشاكسة
2016-10-17
موت من في الخريف؟
2016-10-03
أهمية الرسائل الخاصة
2016-09-19
زورق التيه
2016-09-05
هنيئاً هنيئاً أيتها النساء
مقالات أخرى للكاتب

اليأس الشفيف

تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

أي غيب يأخذك إليه يا نفسي، وأي غياب تنثرين في وهج أيامي وأحلامي، وأية أهوال ترجك فتنسحبين نحو عتمتك وتنثرين على خطوي ترددي وعجزي. لماذا نسيتِ أنني كخصب النخيل وعطر الياسمين حتى أصبحت لا أرى بهجة تلوّح مناديلها لي ولا مسرّة تنسل إلى وقتي المسيج بالضجر. أيتها النفس الأبية من غيرك اقتفي ألقهُ وطفولته الأليفة؟ من غيرك يهتف بي: انهضي خذي حبر روحك وفتنة خيالك وانغمري إلى أقصى مداك في نقش الشعر والتدوين، فهذا هو مجدك الدائم، وهذا هو جوهر وجودك في الوجود.

من غيرك أنت إذا رحلتِ في الغموض وسكنت معطفك الصقيعي سيدفئ برد هذا الوقت ويدفئ برد أصابعي التي يبست في الصمت. ومن سيكنزني بالينابيع كي أروي حقل أيامي القليلة! وأنت يا أيتها الروح التي حمّلتني ثقل أحلامي التي من ثقلها تنوء بها الجبال، لماذا حطمت مجاديفي كلها ولم تبق لي غير أصابع متعبة تشق الماء في وهنٍ كي أطفو قليلاً كما تطفو الزجاجة وقد سدت بإحكام على رسالتها، وأسلمت للريح غايتها وللأمواج، فربما ألقت بها الأهوال إلى ما تشتهي، ومن سيفك طلسمها ويقرأ على المرافئ أسرار مقصدها. وغير سفينة في متاه البحر، تؤرجحها الرياح على هواها فلا مرسى يلوح على بعدٍ ولا كف تلوّح: مرحباً!

أيتها الروح العصية على المساطر والعصي لماذا هدمت بقايا الظل، وهويت بطيش معولك العنيد حتى على الشبر الذي أوت إليه خطاي في الدرب الغريب؟

كنت اكتنزتك جمرة ليس من طبيعتها الرماد، فأي هول غيّرك، وغيّرت من طبائعها الجواهر ورمّدتك!

الأرض واسعة.. قلت وقالوا.. لكنها ضاقت عليّ وكبرتُ في ظل الفجائع حتى لم يعد لي غير ومض خافت وسط الضباب. ولم يعد.. غير الكتاب والشعر واليأس الشفيف يقود خطوي كي أرى ما لا يراه الليل من حولي ولا النهار، وما ترسمه أحلامي من برقٍ يراود عتمتي ويشدّني نحو الحياة أو الغياب!

كم غامت الأشياء يا روحي من حولي واختلط التراب بالزبد، والماء بالأهوال والظلُ بالهجيرْ ولم تعد لي أماني وأحلام أشد عليها نواجذَ القلبِ وابصر من خلف وهجها ما انتمي إليه أو ما ينتمي إلي!

لماذا يا نفس قلت لي: هذي أنا وليس مبلغ منتهاي سوى ما شادته روحك من يأس شفيف واستأنسته!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا