• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-11-28
بذرة المستحيل
2016-11-14
مرثية التيه
2016-10-31
الرغبة المشاكسة
2016-10-17
موت من في الخريف؟
2016-10-03
أهمية الرسائل الخاصة
2016-09-19
زورق التيه
2016-09-05
هنيئاً هنيئاً أيتها النساء
مقالات أخرى للكاتب

بين المبدع والصحافة «1-2»

تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

لماذا يسعى الأدباء إلى العمل في الصحافة؟ هل لأن العمل في الصحافة أكثر إغراءً من التفرغ للأدب؟ أم أن لقمة العيش أقوى حكما من متعة الإبداع؟

ثمة وشيجة متينة، وافتراق أيضا، بين الصحافة والأدب تجعل كلا منهما يصب في مجرى الآخر. فإذا كان الأدب عملا إبداعيا حرا لا تأسره ضوابط، فإن الصحافة كتابة مقننة في إطار مؤسسة وقوانين. وبينما يقع العمل الصحفي ضمن منطقة الإدراك الواعي الملتزم بصيغة خبرية منضبطة، وفكر مشروط وزمن عليه أن يكون الحاضر دائما، يقع الأدب/ الإبداع ضمن منطقة الحدس والنبوءة. وهو بذلك يختزل الأزمنة الثلاث دون أن يلتزم بزمن، أو صيغة أو فكرة مشروطة. ولكن ما يجمعهما ويوحدهما في الإطار هو اللغة بدلالاتها المباشرة في الصحافة ودلالاتها الانزياحية في الأدب. رغم أن كلا من الصحافة والأدب يستخدمان اللغة ذاتها بمعانيها المعجمية المؤبدة. لكن في حين أن اللغة في الصحافة لا تمنح القارئ أكثر من معناها المباشر الذي يخضع في كل الأحوال لسياسة الصحيفة، ولا تحيله إلى فضاء أوسع أو معنى أغزر، فإن اللغة ذاتها في الأدب، تمنح سعة في المعنى، وتعددا في الدلالة، وإحالة إلى الأعمق. وما عدا ذلك فإن الصحافة حرفة عيش ومنبر إعلام، أما الأدب فإنه لغة مكنون وإبداع واختلاف.

إن الفصل بين الإبداع الأدبي ومهنة الصحافة لا يمكن إلا في مرحلة متقدمة من تجربة الأديب. حين يقارب الأديب المبدع لأن يكون بمفرده مؤسسة ثقافية أو إعلامية. وهذا ما لا يمكن حدوثه في عالمنا العربي حيث الأديب يظل إلى حافة القبر رهين حاجة العيش والعمل في الصحافة كأجير. وهنا ينبغي التوقف أمام هذا الالتباس، وطرح سؤال كهذا: لماذا يختار الأدباء العمل في الصحافة؟ ولماذا لا يعتقدون أن بإمكانهم العمل في غيرها؟

يخبرنا التاريخ والسير الشخصية أن أغلب الأدباء والمبدعين في العالم والعالم العربي عبروا إلى الأدب عن طريق الصحافة. وما زال أغلب المبدعين العرب الأحياء يحتلون مواقع ذات أهمية في الصحافة. بل إن الأديب يعتقد أن العمل في الصحافة هو مكانه الأمثل كمهنة للعيش. لأن العمل في الصحافة حتى إذا لم يمنح الأديب موهبة الأدب فإنه يصقل موهبته وينضج خبراته في التعبير عن مختلف مشكلات الحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا