• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-08-16
جسر العطاء
2016-08-09
تفرغ الكُتّاب
2016-08-02
هوية المدن
2016-07-19
زمن القحط الإنساني
2016-07-12
كتابة سعيدة؟
2016-05-24
فقه البدايات
2016-05-17
حرية الفكر
مقالات أخرى للكاتب

أهداف هيرلنده

تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

«هيرلنده كولبل» مصورة ألمانية تعيش وتعمل في ميونيخ. أحد أشهر أعمالها هو دراسة «آثار السلطة» على الأشخاص الذين يتولون مناصب قيادية. إذ قامت من عام 1999، وطوال ثماني سنوات بمرافقة السياسيين، وكانت تقابلهم مرة في السنة لتصورهم، فتتبع كيف تركت السلطة أثرها على ملامح وجوههم.

وأثناء وجودي مؤخراً في مدينة بون الألمانية زرت معرضها الذي أسمته Targets بمعنى أهداف، عرضت فيه صوراً لوجوه جنود من مختلف الجنسيات، الصورة مكبرة على وجه الجندي، تلتقط أدق تعابيره. وفي جانب آخر تعرض صوراً لتدريبات عسكرية على إصابة الهدف، الأهداف في التدريبات مجرد دمى، ترتدي ملابس عسكرية مغايرة أو مدنية بأزياء العالم المختلفة، إذا كان الهدف عربياً يضعون عليه الشماغ العربي المنقط بالأحمر أو الأسود، يتخيله الجندي الذي يصوب عليه العدو الإرهابي المعتدي الذي يجب قنصه في مقتل. أهداف مصنوعة من الخشب على شكل أجساد بشرية تقف هناك بثبات أمام بنادق الجنود. يصوب الجنود إلى الأهداف المجهولة. الأهداف التي من دون ملامح. تعرض هيرلنده صور أهداف دمى.... مجرد دمى لأغراض التدريب. ثم في الجانب الآخر من المعرض تصطف صور لمشاهد حرب حقيقية... الكثير من صور الحروب حول العالم، وتلك الدمى صار لها ملامح، لكن الجندي المدرب على التصويب، على استهداف الهدف في مقتل لم يتعود أن يرفع عينه إلى وجه الهدف، سيظل دوماً بالنسبة له بلا ملامح.

تريد هيرلنده أن تركز على الوجوه، ربما تود أن تقول لو رأى كل منكم وجه الآخر، والتقت عيناه بعيني الآخر لتردد قبل ضغط الزناد.

العيون تفتح باب معرفة وتعارف، في الثقافة الغربية يهتمون بألا تلتقي عيونك بالغرباء. قد يوجهونك كزائر غريب قائلين تذكر وأنت تسير no eye contactلا يجب أن تلتقي عيناك بعيني أحد من العابرين. وفي المصاعد يضعون عبارات مسلية يمكنك أن تقرأها أثناء استخدامك المصعد مع الغرباء كي تتجنب إحراج التقاء العيون. إذا التقت العيون، رأيت الشخص، وإذا رأيت الشخص أدركت أنك لست وحدك في الكوكب، وأن عليك واجباً اجتماعياً، يقتضي اللطف والمجاملة والتحية والابتسامة، وكيف يمكن أن تقتل شخصاً ابتسمت له وألقيت عليه التحية للتو؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا