• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-08-16
جسر العطاء
2016-08-09
تفرغ الكُتّاب
2016-08-02
هوية المدن
2016-07-19
زمن القحط الإنساني
2016-07-12
كتابة سعيدة؟
2016-05-24
فقه البدايات
2016-05-17
حرية الفكر
مقالات أخرى للكاتب

سحر مغربي

تاريخ النشر: الثلاثاء 22 أبريل 2014

حصلت أشياء كثيرة منذ آخر مقال كتبته هنا. ذهبت إلى المغرب وعدت، وعندما نسافر تتغير أشياء فينا. ليس فقط الأماكن الجديدة التي نراها والأشخاص الجدد الذين نلتقيهم. لكن هناك أشياء أخرى تعتمل في داخلنا. تتحرك صخور وتُزاح أخرى. أؤمن أن في داخل النفس الإنسانية أسواراً صخرية، بعضها نجدها فيناً وفقاً للبيئة التي ننشأ فيها، وبعضها نبنيها لأنفسنا مع الزمن وتراكم الخبرة بالتجربة والخطأ. ومع كل سفر جديد نغير في هذه الأسوار، قد نُعلّيها أو نزيح بعض صخورها ونفتح فجوة. التقينا بكتّاب وأساتذة جامعة، اعتدنا في الشرق تسمية أساتذة الجامعة «دكاترة» لكن هناك لم نسمع لقب دكتور، الكل كان أستاذاً وكفى، وقيمته كانت في مخزون علمه وتواضعه الجم وكرم أخلاقه وليس في ألقابه. وتذكرت كاتبة تصر أن تسبق اسمها كلما قدمت نفسها بـ «الدكتورة» وذلك الكاتب المغمور الذي لا يرضى إلا أن يسمى بالدكتور الأديب، قد يكونوا قد تحصلوا على درجة الدكتوراه في تخصص لا علاقة له بالأدب مثل تصليح الثلاجات مثلاً وربما في الأدب، ولكنهم يُصرّون أن يكون ما يقدمهم هو لقبهم وليس أدبهم. في المغرب لا أحد يأبه لهذا. فالكل سواسية لا فرق بينهم إلا بالإبداع والعمل الدؤوب.

كنا في ملتقى للسرد يقرأ فيه نقاد مغاربة نصوصنا المتواضعة، وكان أكبر كاتب فينا إنجازه أقل من أصغر كاتب لديهم، ورغم ذلك عاملونا كما لو كنا نجوماً في سماء الأدب وهم تلاميذ. هو التقدير المغربي للكلمة المكتوبة، لجوهر الأدب، وللضيف الزائر، وللتجربة الإنسانية في المجمل. وتذكرت بعض الكتبة الذين ما إن يصدر للواحد منهم كتاب، بغض النظر عن محتواه، حتى يُسمي نفسه «أديب» ويُصرّح بكل «بساطة» بأن عمله القادم سيكون علامة فارقة في تاريخ الأدب العربي. والبعض يرى حصوله على جائزة ما، من سوق الجوائز العربي الرائجة هذه الأيام، تتويجاً له على رأس الأدب العالمي، فيتقرفص على بساط الصحافة مُنظّراً حول عبقريته اللامسبوقة وإبداعه اللامحدود. وأتساءل هل الغرور دمغة مشرقية نجا منها المغربي؟

جاءوا لحضور ملتقانا من مسافات بعيدة، بعضهم قاد سيارته لثمان وخمس ساعات، و بعضهم قطع أكثر من أربع عشرة ساعة بين سيارة وقطار وحافلة ليحضر الملتقى، وأتذكر ندواتنا الأدبية التي تصفر في أروقة قاعاتها الريح، وأتخيل لو خرج لنا نجيب محفوظ من قبره لما تكبد أحد قطع هكذا مسافة لحضور ندوته.

منذ وطأت قدماي أرض المطار في كازابلانكا، كنت أبحث عن السحر المغربي. ذلك السحر الذي سمعنا عنه كثيراً عندنا، الذي يحول الرجل إلى ضفدع، والمرأة إلى سحلية، ويجعل باقي الشعب طيوراً تطير. أردت أن أطير، أن أعود محلقة بجناحين وتخيلت أنني لن أهبط إلى الأرض مجدداً، سأبقى محلقة مع أسراب الطيور الحرة وستكون المرة الأولى التي يسعدني فيها أن أكون ضمن «سرب».

عدت من المغرب وأنا أدرك أن السحر المغربي الوحيد هو في ذلك الكم من حب الأدب، من التقدير والتواضع، من كرم الضيافة اللامتناهي، من الاجتهاد في العمل، وليس في الخزعبلات التي نظن بأنها يمكن أن تُسيّر أقدارنا وتجعل من شخص لا يطيقنا حبيبا، وتحرك مراكبنا الواقفة، وتفتح لنا صناديق الحياة السوداء.

«ما رأيك بالسحر المغربي؟» سألت أحد الكتّاب المغاربة. قال ضاحكاً، وهو ينظر حوله في سوق شعبي مليء بالباعة المتجولين: انظري حولك لو امتلكنا سحراً حقاً أما كان كل هؤلاء الفقراء أشخاصاً أثرياء؟. تطلعت حولي وأنا أشعر بأن الثراء ليس امتلاء الجيوب ولكنه امتلاء القلوب تواضعاً ومحبة، وقد رأيت المغرب غنياً جداً به.

Mariam_alsaedi@hotmail.com

     
 

أحسنتي.

ماشاء الله. جميل و معبر. أحسنت اختي. بالتوفيق انشاء الله

Sanaa Regragui Eddahoum | 2015-08-05

اهلا فيكي بارض المغرب

شكرآ على الكلام الطيب تجاه المملكة المغربية التي للاسف لا يعرفون عنها بعض الجهلة الا ما يظور في خواطرهم و يمثل انفسهم

عائشة | 2015-08-04

لقد رايتى فعلا ملامح من المغرب الحقيقى

اختى العزيزة الاخت الاستاذة مريم اتفق معكى فيما قلتيه و فعلا لقد رايتى بعين الحق بعض ملامح المغرب الحقيقى الذى يجب ان نتعرف عليه بعيدا عن الصور النمطية الكريهة و الظالمة التى تعلق بسمعة المغرب و التى يرسخها الجاهلون الذين لا يرون الا المساويء نظرا لسوءهم ... و لقد اجتهدت فى اظهار ملامح مشابهة لما تكلمتى عنه فى كتابى المغرب فى عيون مصرية : اسطورة المكان و النساء و التاريخ الحى . عاشق المغرب . ايمن عبدالعزيز - صحفى مصرى .

مصرى عاشق للمغرب | 2014-09-20

سحر مغربي

كلام جميل...وراقي لشعب فيه رقي وكرم....

القبيسيه | 2014-06-04

شكرا

مقال أسعدني بمضمونه و بطريقة صياغته. اتمنى ان يعم مفهوم السحر المغربي المذكور في المقالة كل المنابر الأدبية و الإعلامية و ان يكون هذا المقال عبرة لمن سولت لهم ألسنتهم رجم الاخرين باطلا . تسلم اناملك أستاذة مريم

مريم | 2014-05-11

تحية خاصة

الحمد لله جل و علا و اخيرا هناك من استطاعت ان ترى المغرب الجميل عن حقيقته وليس كما يعرفونه بعض الطفيليين في بلدان الشرق .تحية خاصة لكي اخت مريم و لكي جزيل الشكر على نظرتك الجميلة و المنصفة للمغرب بلدنا الحبيب

soumia | 2014-05-08

عاش مغربنا العزيز...عاش

شكرا لتقديرك المغرب, لانه بلد يستحق اكثر من هذا كله, لانكم في الخليج تاخدون نظرة جد مقلوبة علينا, و الحمد لله انت صحافية ذكية نجيت من هذا النظر المتشائم... شكرا جزيلا

صلاح | 2014-04-27

28112012

بداية كما فعل الجميع شكرا للكاتبة الراقية مريم و أهلا و سهلا بك في بلدك الثاني المغرب. تخونني الكلمات عن التعبير عن مدى فرحي بمقالتك عن نقل ولو جزء بسيط عن حقيقة بلد صاير المتعارف عليه السحر و غيره من أدنى اﻷشياء التي ييمكن للبشرية القيام بهلا و نحن لا ننكر أنا هاته اﻷشياء موجودة كوجودها بباقي دول العالم بإسره. لكن مقالتك التي ردت لجميع المغاربة و خاصة منا نحن مقيمي الخليج روحهم جعلتنا نتادول هدا المقال من شخص ﻵخر و لشدة افتخارنا بشهادتك القيمة هكذا نحن شعب بسيط نحب من يقيمنا نفتخر و نعتز به لو طال جميع من قرأ هذا المقال يدكي لقبلها قبلة إحترام و تقدير. ليس إذلالا بل تقديرا تستحقه بنت اﻹمارات

لبنى | 2014-04-25

تحيه و تقدير من اهل المغرب

شكرا جزيلا لك يا مرم ..نعم الاخلاق..الجميل يرى كل من حوله جميلا..

نعيمه | 2014-04-24

سحرناك و سحرتنا

أيتها الإنسانة الرقيقة المشاعر شعب المغرب كله يحييك أظهرت خير ما فينا و تغاضيت عن عيوبنا لحسن تربيتك ضيفة كريمة أنت فمرحبا و سهلا دائما و أبدا بزياراتك تحبين مكارم الأخلاق وهذا ظاهر جلي في سمو مقالك أنت عفيفة النفس وطيبة الروح ولهذا كلنا في المغرب سحرناك نعم المسحورة أنت و نعم السحر الذي به أحببتنا وأحببناك يا أخت مريم أنت عزبزة المغرب و الكل في بيته يود استضافتك مشاعرك النبيلة اتجاهنا مست قلوبنا و زادتنا قربا ومحبة لبلادك سلام على الإمارات البلد الطيب الذي أخرج وردة جميلة مثلك فبارك الله فيك يا من تعرفين كيف تسحرين القلوب بجمال كلماتك

عبدالله | 2014-04-24

المغرب بلد التاريخ

شكرا للكاتبة الفاضلة على مقالها الرائع .سبق لاستاذة جزائرية في الفيزياء ان كتبت مقالا عن زيارتها للمغرب بعد ان كانت تسمع عنه كل سوء في بلادها وقالت انها تقيات كل ماسمعته عن المغرب في المطار بعد ان رات العكس .

tarjijt01 | 2014-04-24

تحية و تقدير

تحية تقدير و اجلال الى الاخت مريم ، لقد اثلجتي قلوبنا و كتبتي بكل صدق و جرأة كبيرين و نحن بدورنا لا يساعنا الى ان نمنحك شارة العزة و الافتخار ، مفالك قد حلق بعيدا و عبر شبكات التواصل عبر العالم كله ، اشفتي غليلنا و في اعماقنا جرح عميق سبب من اعتبر المغاربة سحرة من الكويت انطلق السهم الجريج و قمة الاطلس المتوسط كان الرد اقوى لكنك بمقالك يا مريم اشفيت جراحنا و سحر المغرب ليس تلك التمائم التي يتخيلوها الاخرون بل سحر الكرم و محبتنا لمن ينزل ضيفا بيننا ، شهادتك تكفيها و لا يهمنا من يخشى من تمائم سحرنا فالتاريخ شاهد بيننا -تحياتي الى بنت الخليج-

محمد المغربي من قطر | 2014-04-23

شكرا على استثنائيتك

من رأى ليس كمن سمع.. فقد قامت بنقل صورة صادقة عن مغرب، لا يعرفه الآخرون، لكنهم يترافعون في رميه بالسوء والضرر.. ولا اخفي عليك،أنني مجرد فلاح يحب بلده، لكن أعرف أن المغاربة لهم نصيب كبير من هذه النظرة الدونية، كون إعلامهم وصحفهم وثقافتهم لا تتجاوز حدود بلدهم.. وفي المقابل، فإن صورة بلدهم هناك تتقدمها تصرفات غانية، أو خبر كاذب عن ساحر أو ساحرة.. أو خبر عن امرأة مغربية تزوجت من رجل خليجي.. هل هذا يكفي لرمي شعب بهذه الدونية وهذا السقوط.. عموما، شكرا للكاتبة مريم على صدقها واستثنائيتها...

أحمد الحارثي | 2014-04-23

سلام لك و عليك سيدتي احترم الشرق و لا أطيق عليهم و نظرتهم الدونية للمرأة و اتشرف بسيدة رأت و خطفت بعضا من المغرب الحبيب في روحها أهلا بك و الف أهلا ... طاب مساءك سيدتي

لعقيدي يونس | 2014-04-23

MOROCCO MY LOVER

assalamoalaykom, wa rahmato allah, i live in canada but morocco is in my hearth, good and simple people.thank you so mutch.

MOHAMED | 2014-04-23

مانبث أحرار منشد أوطان

مانبث أحرار منشد أوطان هو بلدي المغرب شعب طيب بالفطرة و بكرم تربى و بالخير أسر هو شعب له العزة و الصبر و الطيبة تجري مجرى الدم في عروق تشبث بأصالة و تقاليد رغم مرور عصور أمهاتنا أرضعتنا حب و وحنان و حرية و عزة النفس ولو كان ماكان هو موطن غروب وبه يشرق فكر و فن و ألحان مند عصور رحيق مصفى من خدود حياء عدارى وفي الدارالبضاء حضارة و مراكش منارة و رباط إدارة و فاس الفهرية أنشئت علما و حضارة شيوخ أزهر يشهد على ما تعلموه أسرت بجبالا و هضاب و سرت مابين بحار و صحرى أكادير تعلن إشارة مكناس و عيون وورزات وطنجة وتطوان وصويرة ,,,,,, كلهم شامخات بأسوار الحكمة و الشرفاء و بأحرار نساء ولسان يعجز عن وصف كرام

سمير | 2014-04-23

بلد أقدم جامعة أنشئت في تاريخ العالم

لقد شاركت بتعليق على الموضوع أكثر من ساعتين دون أن أجده مع باقي المشاركات. السبــــــــب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عبد المنعم | 2014-04-23

احفاد الاندلس

المغرب هو ما تبقى من كنز الاندلس من حرف، موسيقى، اكل،ذوق، معمار،كرامة، ضيافة،جد، عزة نفس و تواضع.......المغرب لغز لا يفهمه الا الشخص الطيب، المغرب لغة لا يقرئها الا من قرأ تاريخ الاندلس و اجدادنا، المغرب صفة لا يفهمها الا من فهم المغرب و المغاربة.............اختاه مرحبا بكي في المغرب و من صفات المغرب انه وطن الكل المغرب خليجي و مصري و اوروبي و امركي كم من شخص وجد طرف من كينونته في هذا البلد و نعتز بك و بما وجدت مرحبا بأختاه و شكرا لمقالك و عدرا فولله اكتب على المغرب و تنسل الكلمات لوحدها.....

lمروان | 2014-04-23

المغرب شجرة مباركة

رغم زيارتك القصيرة للمغرب فإنك أخذت من الينبوع الذي يسقي هذه الشجرة المباركة وارتويت منه، إذا أنت من أهل المغرب ولك الشكر الجزيل

فاروق | 2014-04-23

المغرب الحقيقي

شكراً لك الأخت مريم على هذا المقال الرائع جداً حول المغرب و المغاربة، فالمغرب يبقى دائماً أرض المحبة والتعايش بين مختلف الثقافات،الإفريقية، العربية الأسيوية الإسلامية الأمازيغية الأندلسية الأروبية ، والمغرب يبقى دائماً صخرة الطموح التي تتكسر عليها كل أنواع المستحيلات،والمغرب أرض الجمال الطبيعي الخلاب، من الغابات الكثيفة مروراً بالبحار المتدة والسهول الشاسعة والجبال المكسوة بالثلوج والصحاري ذات الرمال الذهبية ٠٠٠ و المغرب أرض الأدب والأدباء محمد شكري، وادريس الشرايبي، محمد زفزاف وادريس الخوري،عبد الله العروي ،محمد عزيز الحبابي ٠٠٠

mohamed | 2014-04-23

سحر المغاربة الحقيقي

الكل يشهد لاهل الامارات بتميزهم وهاهي اليوم تزيد هذه الصحفية في اعطاءها اشعاعا على تألق وهل يستوى الاعمى والبصير ليس من رأى كمن سمع ونحن كمغاربة نعتز بشهادتها . حينما تتكرر نفس الفكرة و يغدوا مرادف المغرب هو السحر عند الخلجيين فهذا يجعلنا نقف وقفة تامل, و انا شخصيا وقفت هذه الوقفة و كانت النتيجة انني توصلت لنفس فكرة الخليجيين نعم نحن المغاربة سحرة و لكن . سحر الكلام الموزون,الجادبية الفطرية للمرأة المغربية بالخصوص، سحر التواضع و حسن الضيافة, سحر الكرامة و عزة النفس انه سحر المغاربة الحقيقي

Khadija | 2014-04-23

سحر مغربي

شكر الله لك يا اخت مريم ,وانا اقرا مقالك هدا ,خيل لي انني بصدد قراءة تجربة مخبرية لعلوم الكمياء وما شابه ذلك حيث كانت الخلاصة لدينا والتي هي قناعة اي اجنبي اتى الى المغرب الحبيب بغض النظر عن جنسه أو حتى ديانته تتمثل في ما سردته من خصال التي ليس وليدة الامس او...وانما هي لصيقة بنا مند نشأتنا . قالحقيقة المثلى تجلت لك يا سيدتي بام عينيك وبجل احاسيسك ,اما من يتحدث عن السحر والشعوذة فاعتقد انه راى ذلك من سم الخياط كما جاء في التعبير القرأني . فحبذا يااختاه لو رزت المغرب الحبيب في المواسم الدينية بالاخص بشهر رمضان الكريم لتلعثم لسانك عن التعبير ....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مسلم | 2014-04-23

تألق شعب بوحدته

شكرا أيتها الكاتبة الرائعة خلقا و خلقا نزلت سهلا و أبدعت قولا و تركت اثرا انتم السحر الاماراتي الذي جعل العالم كله ينحني تواضع لكم عشت في الامارات 12 سنة وعلمت كيف يمشي هذا الوطن الرائع نحو العزة بتقدم كبير.

منت سويلم | 2014-04-23

سحرني مقالك

حفظك الله و رعاك مقالك يفتح القلوب و يعلمنا ان لا نحكم قبل ان نرى و السفر من اكبر المدارس

حميد | 2014-04-23

سحر الإمارات

و االه يا أختي الكريمة هذه أول مرة في حياتي, و أنا عمري الآن 50 سنة , تدمع عيني عند قراءة مقال في جريدة, و الله يا أختي المحترمة إنه لتعجز الكلمات عن التعبير لك عن التقدير و الشكر لنفسك النبيلة, فمرحبا و أهلا و سهلا بك في المغرب بلد السحر الحقيقي من الجمال الطبيعي و الحضارة الأصيلة و التاريخ العريق, أنا أعيش في الإمارات و تشرفت بمعرفة إخوة إماراتيين عديدين و كلما قلت أنا من المغرب أرى في عيونهم نظرة المحبة و التقدير فشكرا للإخوة الإماراتيين على أدبهم الجم و حسن تعاملهم وبارك الله في بلدكم بلد الأمن و الخير و زادكم من فضله, و أقول لك أختي: وعين الرضى عن كل عيب كليلة و عين السخط تبدي المساوئا

عبدالله | 2014-04-23

انت نبيلة من اشراف العرب

"ومن اوتي الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا" زادك الله نورا في بصرك و بصيرتك و هداك الله اقرب من هدا رشدا. نشكرك اختنا الكريمة على هده الكلمات التي زينتي بها اكثر بستان حياتنا نحن المغاربة في وطننا التوآم الامارات. ويشهد الله اننا نحبكم في الله و نحترمكم

مغربي في الامارات | 2014-04-23

الذوق الرفيع

الذوق رفيع لأن الذائق أرفع هنيئا لكِ

ابراهيم | 2014-04-23

المغرب

أشكرك أختي الكريمة على توضيح الصورة الحقيقية للمغرب فللأسف الشديد نحن العرب نحكم على الشئ قبل أن نتبين حقيقته فالحكم المسبق على الشئ غالبا ما يكون عكسه

عثمان السعيدي | 2014-04-23

السحر و الجمال

الجميل يرى ما حوله جميلا

خالد | 2014-04-23

شكرا

مريم المعربية الإماراتية شكراا

ahmed | 2014-04-23

سحر الكلمات

بعد هذا المقال الجميل اختلطت لدي معادلات الشرق المتعالية لصنف جديد منصف للرواية والشهادة الأدبية..تجولت فيها بواسطة المقال في مدن بلدي وفيافيها وقل حتى بين سطور كتابها.. نتشرف بأمثالك سيدتي وأنا لست لا بكاتب ولا شيئ بل فقط واحد من الباعة المتجولين في بلدي.. لكن ثقافتي مستقرة عكس مهني. شكراً

عبد الله واسلام | 2014-04-23

السحر الاحقيقي للمغرب

شكرا استاذة مريم، كم يسعدنا ان نسمع الوصف الاحقيقي للمغرب من افواه خليجية، لقد سئمنا من الوصف الذي بات ملتسقا للمغربيات، حتى بتنا نتخد من الغرب اصدقاء لنا عود اخواننا العرب، و مرحبا بك اينما حللت بالمغرب، فكوني اكيدة انك ستكونينا بين اهلك

بثينة | 2014-04-23

تحية عطرة للاستاذة مريم

شكرا استاذتنا الفاضلة مريم ، مقالة اظهرت الكثير لاخواننا المشارقة .

اسامة المغربي | 2014-04-23

السلام عليكم و رحمة الله

الله يجزيك خيرآ و يرحم والديك دنيا و آخرة. ليس غريب على أبناء المرحوم زايد. دعواتنا لكم بالتوفيق و المزيد من التقدم و الإزدهار

مواطن مغربي | 2014-04-23

سحر

نعم المغرب بلد السحر، ولكن سحر الحب و المهاملة و الاحترام، نعم السحر بالتواضع، كنت دائما أتعجب عندما أرى المشارقة ينادون بعضهم ب باش مهندس، دكتور، بروفيسور، هنا في المغرب سي فلان ولو كان دكتور الدكاترة، ولكن نقول أيضا سعادة القايد (للقايد الصغير) احتراما فقط

مصطفى | 2014-04-23

تحية مغربية

السلام عليكم.. أود أن أشكر اﻷخت مريم على مقالها االمميز عن بلادنا الحبيبة.. شيئ رائع أأن نرى صحافية.. كاتبة و مثقفة إماراتية.. خليجية تكتب مقال بهذه الصورة الجميلة . لك كل التقدير .. الإحترامو الشكر سيدتي الفاضلة.. مرحبا بجميع العرب في بلاد العلم و العلماء .. بلاد الخير و الشرفاء.. بلاد الحب و الوفاء.

ياسين البيضاوي | 2014-04-23

مغرب الموحدين

من الطبيعي لما يصدر حكم من المثقفين امثالك سيكون له اصداء حسنه في جموع المغاربه تخفف الكثير من حملات الشتائم التي تنهال علينا من اشقائنا و غلبها عن جهل او تعميم حاله´ المهم ان المغرب ارض حضاره و ثقافات متعدده و تاريخ اسلامي مجيد حاضر لحد الان ما لا تجده في معضم الدول العربيه الاخرى التي محا الاستعمار ملامحها الاسلاميه

Akram muslim | 2014-04-23

كاتبة رائعة

تحية عميقة إلى الكاتبة الرقيقة المبدعة مريم الساعدي، حقيقة سعدت كثيرا بمعرفة هذه الكاتبة الشابة الأنيقة. وألفيت فيما اطلعت عليه من نتاجها الإبداعي كفاءة أدبية عالية تستحق المتابعة والاهتمام. ويشرفني أن أتناول إحدي مجموعاتها القصصية ربما تكون مريم والحظ السعيد في دراسة نقدية لاحقة. مع وافر التقدير لشعب الامارات المثقف د. محمد بن العياشي/ باحث من المغرب

د. محمد بن العياشي | 2014-04-23

حب متبادل

لك من المملكة المغربية ألف تحية, نحبك ونقدرك بالمثل.

MANSOURI | 2014-04-23

شكرا جزيلا أستاذة مريم

قرأت كلماتك الرائعة جدا جدا في حق المغرب والمغاربة وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أخلاقك الرفيعة وأدبك الجم...فشكرا لك جزيل الشكر ومتمنياتي لك بالتوفيق والنجاح

هشام من المغرب | 2014-04-23

شكر وتقدير

هدا من رقيك و طيبك وشكرا لك

ilham | 2014-04-22

سحر المغرب موجود

يقول لنا اجدادنا ان سحر المغرب موجود لكنه لا يأسر الا مخلوقات طيبة مرهفة الحس , من معدن خالص خلقها الله لتنير هدا العالم المظلم , هنيئا لك اختي , الله يجازيك بخير

طارق بلجيكا | 2014-04-22

شكرا مريم

مشكورة يامريم شكرا من كل قلبي لانك بمقالك هذا اعطيتني أملا في ان يأتي يوما وتتغير رؤية الخليجيين خصوصا عن المغاربة شكرا لانك حاولت ان توصلي للاخرين حقيقة المغاربة الشعب المثقف والمضياف يا " أخت المغاربة " نتمنى لك التوفيق والنجاح وكوني على يقين أمثالك يكون لهم شأن كبير ان شاء الله

ام عبد الرحمن | 2014-04-22

شكراااا

شكرااا اختي مريم على شهادتك هذا دليل نبل و أخلاقك و تواضعك لقد اثر في مقالك جدا جزاك الله خيرا

فدوى | 2014-04-22

نعم نحن ساحرات

في كل مرة اشعر انني حقاً ساحرة وبت ساحرة تربيا وترعرعت في أغنى بلاد في السحر وانااقولها وارفع قلمي امام لكل من يجادلني في هذا . نعم يجرنا العالم من يستطيع تحدي بيلادي في سحر كرمه كل بيوته مفتوحا لكل غريب نحن الشعب الوحيد الذي فتح بابه لكل الناس من كل أنحاء العالم لانختبأ من عاداتنا وتقاليدنا نحن الشعب الوحيد الذي أخذ لقب الكرم وكسب حب اغلب الشعوب والحمد لله نعم انه سحر لكنه سحر رباني عجزت شعوب في تقليدها لنا فيه للانه أفضل سحر وصفنا به ومن جهله خطأ تعريفه وفهمه حتى يزور المغرب

ماجدة | 2014-04-22

مغربي

شكرا اختي مريم . مرحبا و الف مرحبا في بلادنا الحبيبة المغرب بلد كل العرب...

يوسف | 2014-04-22

شكر وتقدير

انا اشكرك اختي جزيل شكل على هدا الكلام الرائع على بلدنا خصوصا في دول الخليج ... واهلا وسهلا بك في بلادنا وبلادكم ثانية كما نعتبر بلادكم بلادنا ثانية

مغربية وافتخر | 2014-04-22

شكرا من الأعماق يا بنت زايد

ياااااااه اخيرا تحققت امنيتي في أن ارى قلما من المشرق يمدح المغرب وأهلها ... لقد سئمت وصفنا بالسحرة والمشعوذين والبرابرة الذين لا نجيد اللغة العربية ... كنت دائما اقول لأصدقائي الجليجيين زر المغرب وستتغير نظرتك بمجرد وصولك مطار كازبلانكا

مغاربة في الامارات | 2014-04-22

شكرا مريم

شكرا اختي مريم على هذا المقال اثلجتي صدورنا

مغربي | 2014-04-22

مغرب التقافات

اولا اود ان اشكرك على هدا المقال عن بلدي . ونقول للجميع روح للمغرب لتعرف حقيقته وطبيعته لكي تحكم على بلاد الممالك .

كريم | 2014-04-22

شكرا لك

لا يسعني أختي الكريمة إلا أن أشكرك. فمقالك هذا وإن كان صغيرا ولا يعدو، للأسف، أن يكون نقطة ضوء في محيط ظلمات، إلا أن قيمته أكبر لدينا مما يمكنك تصوره. بأمثالك وأمثال أبناء بلدنا الشرفاء، نساء ورجالا، سفراء حضارتنا في بقاع الأرض، ستتغير إن شاء الله تلك الصورة النمطية.

عثمان | 2014-04-22

كلمة شكر

اشكرك اختي الفاضلة على الصورة التي نقلتها وهي جزء من الواقع والتي نحاول ايصالها للعالم من حسن حظنا انك انثى والا قيل انك سحرت من مغربية, شكرا جزيلا على كلماتك الراقية ومزيد من التقدم والرقي

خديجة | 2014-04-22

تحية مغربية للأستاذة مريم

فعلا أمثالك هن من بمقدورهن تغيير الصورة النمطية عن المغرب وعن السحر المغربي... المرجو من الأخوة العرب في المشرق القيام بزيارات متكررة للمغرب للوقوف على حقيقة المغرب والمغاربة

هشام | 2014-04-22

Shokran

thank you so much sister mariam

mariam | 2014-04-22

أنتي راقيه

هدا من رقيك و طيبك وشكرا لك من الأعماق . تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح

أمينة | 2014-04-22

عز الخيل مرابطها

شكرا اختي مريم عالمقالة التي من خلالها صورتي شي من الحقيقة الغير معترف بها في العالم الخليجي عامة. المملكة المغربية هي بلد الاثنا عشر قرنا بلد اكثر من 36 مليون نسمه, البلد الاسلامي الوحيد و الاوجد الذي تحس فيها انا رمضان هو رمضان و عيد الفطر و الاضحي هو نفسه كما كان في القديم رغم الانفتاح و رغم الموقع الجغرافي و تعدد اللهجات و التقاليد بحيث كل منطقة تنفرد بخصوصيتها و بتاريخها الاصيل.

مغربي | 2014-04-22

المغرب..بعيون مريم

أراك..رأيتي سحرالمغرب من خلال باب الحقيقة..,وغيرك رأى سحرها من خلال ثقب صغير في باب الحقيقة..تحية لك ولأهل المغرب.

سالم البلوشي | 2014-04-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا