• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-08-16
جسر العطاء
2016-08-09
تفرغ الكُتّاب
2016-08-02
هوية المدن
2016-07-19
زمن القحط الإنساني
2016-07-12
كتابة سعيدة؟
2016-05-24
فقه البدايات
2016-05-17
حرية الفكر
مقالات أخرى للكاتب

شموع للوطن

تاريخ النشر: الخميس 26 نوفمبر 2015

تمر ذكرى هي أشرعة من عشق ومن فرح، نشيدها البوح إذ رونقه الوطن، أي فرح آتٍ من دفاتر وكتب لها في الوجد أحرفك رسمت الغد بصوتك.. 

بين أعيننا العلم تسمو فيه قلادة الفخر وضياء النور على أعتاب السماء.. في مجده كالشهب يتبعه المدى في مد السحر، ويتبعه الحب أينما غدا.. 

ليس من معنى نجسّده وأنت المعاني التي تجسد الخلود في أشرعة السنوات التي مرت سريعاً، تجاوزت زرقة الزمن وسياق البدء، وما كان من عقبات أصبحت في حقيبة النسيان، وما كان من مجد ما زال يسري، والقادم مزيج من التدفق إلى ما بعد القادم. 

ريادة في المعنى لا يمكن أن تتجاوزه الأعين، فالإمارات أولًا ثم أولًا، والشارقة مشرقة في عالمها الجميل تشعر العالم بالدفء المتدفق ابتسامة وثقافة بعناوين مختلفة وبصورة حاضنة وحاضرة.

ريادة في الجوهر وفي الروح والحلم والتجدد، فترى دبي لا تتجزأ ولا تنفصل، هي منظومة تختزل كل جديد، ونشوة التفرد نراها على لسان البعيد والقريب، تضع الإمارات على لسان العالم.. هي الإمارة المتموجة على الأشرعة المتوهجة..

ريادة في القيم مجتمعة وقاطبة، لأنها بؤرة القيادة والسلامة، الحافظة والمتعاطية بالأحرف المزخرفة بالمقام.. إنها أبوظبي إذ تشرع فهي المجد، وإذ تقول فهي تتحرى الصواب والحكمة وتصدق، إذ تحق وهي على حقيقة الحقائق تقف دائماً على جانب الصواب.. 

تتناغم دولتنا على أشرعة الخليج العربي، هي المتصالحة والمتجاورة سابقاً والمتآلفة حالياً، يرف علمها على مياه الخليج، وهي قبلة الحياة والدنيا ومسار الشمس، والإمارات محور الضوء ولغة الزمن ونبض القلب، وبداية الفكرة حين ترسم مسارها من تضاريس قاحلة، وكثبان شاهقة، وأزقة باردة، وعيون من الصحراء نافذة، ووجوه شاحبة، وأرجل حافية..

ففي هذا العام، اقترنت المناسبة برحيل كوكبة من الشهداء دفاعاً عن الحرية والسلام والوطن، لذا فإن روح الوطن لا تفرح من دون أن تتوقف أمام تضحية هؤلاء النبلاء الذين ما سكنت أجسادهم إنما رسموا الانتصار والاطمئنان في قلوب كل من يسكن الوطن..

الوطن.. الإمارات يرتوي بماء الحياة المتدفق فرحاً، يرسم الصورة المثلى.. يرسم القيم في الذود عن الشرعية والحقوق، ويرسم العطاء من أجل القيم والتقدم والبناء.. وطن لا يُطفئ شمعة بل يشعل شموع الفرح..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا