• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م
2018-05-16
صير بو نعير.. جزيرة الأشرعة
2018-05-09
الجدل والجمال
2018-05-02
حق الليلة
2018-04-25
عن اتحاد الكتّاب
2018-04-18
سارق الوقت
2018-04-11
مسافة طريق
2018-04-04
عندما يبكي الشاعر
مقالات أخرى للكاتب

أنشطة تتجدد

تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2018

منذ قديم الأزمنة والإنسان يصنع نشاطه الثقافي والاجتماعي حسب بيئته وظروفه، مستخدماً الأدوات المتاحة، وتصعد هذه الأنشطة في بعض المواسم والفصول لتصل إلى مستويات كبيرة يشارك فيها أعداد كثيرة من أفراد المجتمع، وقد يكون بعضها مرتبطاً بالذكور وحدهم، وأخرى للإناث، وأيضاً هناك أنشطة مرتبطة بأعمار الأفراد، وبعض هذه الأنشطة قد ترتبط بمجتمعات خاصة صنعتها الظروف والبيئة، وقد استوقفني خبر غريب قبل فترة وملخصه أن وزير الشباب والرياضة في أحد الدول العربية في القارة الأفريقية يشرف على حفل قرعة بطولة سباق للأرانب.

قد يبدو الأمر غريباً ولكن ليس بالعجيب، إذا تذكرنا أن أيضاً تقام بطولات وسباقات وتحديات في سباق الكلاب وهي موجودة في الإمارات وتقام سنوياً، هذا بالإضافة إلى سباق الحمام وتحديات أصحابها، كان يتحدث إليّ أحد هؤلاء المتسابقين، وبدد تعجبي أن يكون لهذا الطائر الجميل، عنوان المحبة والسلام، سباق خاص به، يشارك به صاحبه ويكون وفياً وعند الظن و(الهزر) به، ويقدم لصاحبه الفوز والسرور، قال: لا تتعجب، ينطلق السباق من السعودية إلى الإمارات، تصل الحمامة بالسلامة إلى الإمارات ويفوز صاحبها بـ«الناموس» وجائزة كبيرة، لن أتعجب حتى لو كان هناك سباق للسلاحف، عالم السباقات وثقافة الترفيه والأنشطة الاجتماعية والرياضية راسخة في ذهن الإنسان منذ أقدم العصور، هي التي تمده بالتجديد والنشاط والفرح، بل إن هذه الأنشطة بين الإنسان وترويض وتدريب الحيوان ومشاركته حياته وفعله ترسخت، حتى أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياته وعمله ونشاطه الثقافي والاجتماعي يدفع في سبيلها الغالي والنفيس، للنظر إلى العلاقة القوية والخالدة بين إنسان الصحراء والإبل، والعشق غير العادي للجمل وحياته ونشاطه وكيف ترسخت هذه العلاقة لتتحول إلى التراث والموروث الاجتماعي، وفي الإمارات مثال ساطع وقوي، بالإضافة إلى الصقور وحياتها والتحديات الجميلة في عالم الصيد والقنص، كانت هذه الحيوانات والطيور مساعدة للإنسان في حياته اليومية وتوفيره لقمة العيش، ولكنها تحولت في الأخير لتكون أيضاً وسيلة لتخفيف وطأة الحياة وتعب الأيام بالمشاركة في الجانب الترفيهي والترويح عن النفس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا