• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    
2016-12-07
المزينة والمدينة الزينة
2016-11-30
تكريم الشهيد.. تكريم للوطن
2016-11-23
دورة الحياة للكتاب
2016-11-16
في المعنى والأمكنة
2016-11-09
إشراقة الكتاب والورق
2016-11-02
دبي دائرة الماء الجميلة
2016-10-26
النخيل، الغاف، السمر والسدر
مقالات أخرى للكاتب

حتا

تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

الكثير من المناطق الجميلة في الإمارات تزهو ويزداد جمالها في بعض الفصول والفترات، الجبال عندما تعانق المطر، والسحب الداكنة، ثم المنظر البديع الذي ترسمه الطبيعة أثناء وبعد هطول الأمطار، تلك اللوحة الجميلة التي يقدمها الشتاء في المناطق الجبلية وحتى الوديان وتدفق الماء عبر ممرات جبلية رائعة ومحاطة بالأشجار والنخيل.

حتا كانت وما زالت أجمل مكان يمكن الشعور فيه بروعة الشتاء وفصل الربيع، حيث تعطي الطبيعية خيراتها ومناظرها الجميلة، وروح الجبال الشاهقات وتدفق الماء عبرها، هي محطة للذين لا يعرفون روعة الحياة في الجبال وجمالية القرى والمساكن التي تحيط بها المرتفعات الجبلية ثم حياة الناس المختلفة عن حياة السواحل سواء في مصدر الرزق أو التعامل مع البيئة المحيطة، بل حتى الروح الاجتماعية التي يتعايش بها سكان هذه المناطق الجميلة.

منذ القديم ومنطقة حتا هي زهرة رائعة في قلب الجبال، مسافة قصيرة منها وتصل إلى عُمان الحب والشهامة منذ أقدم العصور، ثم أنها أول منطقة امتد تواصلها بالسواحل حاملة خيراتها من ثمار النخيل والمنتوجات الزراعية؛ ويقول التاريخ إنها نالت اهتماماً كبيراً من مدينة دبي منذ أزمنة ماضية لأسباب كثيرة بدءاً من جمال هذه المنطقة وروعتها والحياة الاجتماعية المستقر فيها وترابط أفرادها وناسها وحياتهم المحبة للناس جميعاً وغايتهم بمنطقتهم الرائعة ورعاية مزارعهم ووقوف هذه المنطقة كدرع حامي وسور حصين لكل مدن السواحل من عاديات الأيام ولعل حصون هذه المنطقة وتاريخ رجالها البواسل خير شاهد على قوّة ومتانة هذه المنطقة للحيلولة دون ديارهم ومنطقتهم من متغيرات الزمن.

والأهم أنها كانت ذات أهمية كبيرة في زراعة التبغ ووصول إنتاجها إلى السواحل ودبي على وجه الخصوص، ويقال إنها تنتج أجود أنواع التبغ، ولقد سدت حاجة السواحل في الزمن القديم، وكان الغليون قد جعل المنطقة تنال الاهتمام الأكبر في دبي نظراً لندرة المناطق المنتجة للزراعة وثروة التبغ، بحيث سدت هذه المنطقة حاجة الناس والمحبين لهذه النبتة من احتكار مناطق أخرى في شمال الخليج العربي، صحيح أن منطقة أخرى مهمة دعمت إنتاج التبغ في الأزمنة الماضية مثل الخران برأس الخيمة، ولكن ظلّت حتا هي الأهم بالنسبة لناس دبي المحبين لهذه النبتة، بالإضافة إلى جمال المنطقة وروعتها وتنوع الزراعة فيها وخاصة أشجار النخيل والحمضيات والمنجو ونباتات أخرى.

والآن في الزمن الجميل لمناطقنا الجبلية تأتي حتا بكل تأكيد كواحدة من المناطق الجميلة جداً، خاصة بعد أن عمرت فيها المساكن الجديدة والحدائق والمرافق العامة.. دائماً تشعرك حتا بالسعادة والفرح لمناظر عمرانها المعانق للجبال والخضرة والماء المتدفق عبر مسارات قديمة في قلب الجبال ومسارات جديدة زادت من أهمية وجمال وروعة هذه المنطقة، خاصة في هذا الفصل والشتاء الرائع وسط الجبال، بالإضافة إلى الشوارع والطرق الجميلة التي تصل إلى قلب المنطقة والتي بالتأكيد بعد زمن سوف تصل إلى مستوى مدينة صغيرة وسط الجبال، خاصة إذا تم استمرار العمران وترك فرصة للتعمير وزيادة السكان هناك بحيث تلتحم مع منطقة مصفوت الجميلة لتشكل وحدة سكانية وعمرانية كبيرة.

ولكن نعود لنقول إن حتا جميلة بحياتها الطبيعية وبناسها الرائعين والشتاء الرائع فيها فقد أزهرت الجبال واخضرت وازدانت المنحدرات بأزهار وأشجار الشتاء دائمة الاخضرار والجمال مثل حتا الجميلة.

Ibrahim_Mubarak@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا