• الجمعة 22 ربيع الآخر 1438هـ - 20 يناير 2017م
2017-01-18
الخير أكبر وأكثر
2017-01-11
أعياد
2017-01-04
دوائر الأضواء والألوان
مقالات أخرى للكاتب

دبي دائرة الماء الجميلة

تاريخ النشر: الأربعاء 02 نوفمبر 2016

مدينة محلقة مثل طائر أخضر، مشعة مثل انبلاج الفجر، فرحة مثل ابتسامة نجمة، وطائرة مثل فراشات الربيع.

دبي وردة تطفو على الماء محبة للناس مثل العشق، زاهية في كل شيء، مساء يحمله نسيم الروح، المحلقة مع لمعان برق وخيرة ومعطاء، مثل مزن يأتي مطره خفيفاً ناعماً.

دبي الحب والجمال، وأبدية سرمدية تسكن القلب والفؤاد منذ الطفولة، لا أرض أجمل من أرضها، ولا سماء أحن وأروع من سماء هذه المحبوبة، الجارية في الدم والوجدان مثلها، منذ الصرخة الأولى، والولادة الأولى وهي عشقي، وحبي الأزلي، الذي لا تغيب عنه الشمس ولا تأفل عنه نجمة.

دبي الخالدة والعامرة منذ نشأتها الأولى، منذ أن قالت اسكنوها آمنين، دبي صباحات صياد يأتي عند الفجر من بحرها الزمردي، دبي مسرى حادي العيش الساري مع جماله في مساءات المدينة الآمنة الهادئة، دبي نشيد الغابشين والسارحين منذ انبعاث الخيوط الأولى للصباح، لري مزارعهم ونخيلهم، أو أولئك السارحين في المدينة نحو رزقهم، في الأسواق والطرقات المسكونة بالحب والأمان والسلام، دبي مدينة الأشرعة المرفوعة دائماً أمام الريح، نحو مستقبل زاهٍ لهم ولمدينتهم.

إنها دبي العشق والحب والسلام لناسها وساكنيها، عشاق الجمال والأضواء السابحة في بحر الحب العظيم لكل شيء جميل في هذه الأرض الحبيبة، أرض الإمارات الجميلة، دار الأمان والحب والسلام، الآن دبي تمد خطوات كبيرة وواسعة في إعمار المدينة ودفع عجلة الماء المطرزة بروعة الفكرة والإبداع، نحو مسار جديد لقنوات الماء الجديدة، ستزين المدينة بلوحة رائعة وجميلة ومبدعة في خلق وإيجاد مساحات ومسافات مبدعة للرؤيا والجمال لهذه المدينة، بالإضافة إلى الخدمات الجديدة والمهمة في التعمير والبناء، وإيجاد مدينة تتطور وتزهو كل عام بثوب جديد، ومناظر وإبداعات جديدة، هذه القناة الجديدة التي تبدأ العمل الآن، واكتمال وصول مياه الخليج العربي إلى نهاية خور دبي، عند منطقة رأس الخور، والبدء في دوران المياه عبر مسافة طويلة تحيط بمنطقة بر دبي بأكملها، في واحدة من الأفكار الجديدة الرائعة والتي تؤكد وتبرهن أن دبي هي مدينة الإبداع والجمال والفن، لك أن تتخيل روعة المنظر أو المحطات التي يمكن أن تشاهدها لو سلكت هذه القناة الجديدة الرائعة، أو لنقل هذا الخور الجديد الذي يحملك من رأس ديرة إلى رأس الخور، ثم الاستمرار في العبور حتى ساحل جميرا، وصولاً إلى الخليج العربي، إنها رحلة حاملة لزوار المدينة وأهلها وساكني هذه اللؤلؤة البديعة.

ما يتم إبداعه دائماً في دبي وصنعه، هو تأكيد على أن دبي فعلاً هي دانة وجنة الدنيا، وهي أرض التجديد والجديد المبهر دائماً، وهي المحطة الكبيرة والرائعة في محيطنا العربي، بل والشرق كله، وخير دليل أن تقول أنا من دبي، من الإمارات، في أي أرض تحل وترحل، أو تسكن، وسوف يأتيك الجواب، نعم دبي أرض الحب والإبداع والجمال والسلام. دبي عشقي الأول منذ الخطوة الأولى إلى البحر والرمل والنخيل، منذ الولادة على رمل سقيم الحبيبة، تمنيت أن تكون الوالدة أمد بها العمر إلى الآن لترى مدينتها الجميلة، دبي العشق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا