• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
المزينة والمدينة الزينة
2016-11-30
تكريم الشهيد.. تكريم للوطن
2016-11-23
دورة الحياة للكتاب
2016-11-16
في المعنى والأمكنة
2016-11-09
إشراقة الكتاب والورق
2016-11-02
دبي دائرة الماء الجميلة
2016-10-26
النخيل، الغاف، السمر والسدر
مقالات أخرى للكاتب

معرض الكتاب

تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

نحن بين معرضين للكتاب في الإمارات، بل بين رحلتين للمعرفة وكأنهما رحلة الشتاء والصيف. في مطلع الشتاء يأتي معرض الشارقة بأنواره ومعارفه وزخمه المبشر.. معرض شيد أركانه وأطنابه في الإمارات حتى أصبح قبلة أصحاب القلم وطالبي المعرفة والثقافة. وفي ختام الربيع يأتي معرض أبوظبي للكتاب ليزود أصحابه ومحبيه بزواد المعرفة يرافقهم كامل فترة الصيف. إنها مناصفة جميلة بين معرضين كبيرين أثبتا حضورهما عبر سنوات طويلة، وعبر مدينتين رائدتين.

صحيح أن هناك بعض الملاحظات الصغيرة على معرض أبوظبي سواء في التنظيم أو الزمن القصير وكيفية تسييره لجهة عدم تأسيس عناصر محلية تديره في قادم الأيام كما هو حاصل في معرض الشارقة، والذي قدم تجارب جميلة في إعداد الكوادر المحلية للمشاركة والمساهمة في الإشراف والإعداد وتقديم البرامج المصاحبة، ولكن مع ذلك فإن السنين قادمة لتكوين كوادر محلية يمكنها إدارة معرض بحجم معرض أبوظبي. فلابد من مشاركة الشباب المحلي حتى يستفيد من هذه التجارب ثم يتولى بنفسه في المستقبل أعمال المعرض وتسيير نشاطه.

للمثقفين ومحبي المعرفة ذاكرة جميلة مع معرض أبوظبي، فقد ازدهرت العاصمة بأنشطة المجمع الثقافي الذي أحبه الجميع وشارك فيه بفعالية كبيرة، ولدى الجميع ذاكرة رائعة عن دور المجمع، وعندما انتقل النشاط إلى أماكن أخرى تراجع الحضور.. إن عودة المجمع إلى نشاطه وانطلاقته الجديدة، سوف يزيد من أهمية معرض الكتاب في أبوظبي. فهل يمكن أن يعود معرض الكتاب إلى حاضنته الأولى ليخدم كل منهم الآخر، من حيث المكان الجميل والمتوسط لمدينة أبوظبي؟

أما بالنسبة لتوقيت المعرض، فإن ذلك شأن من يدير هذا المعرض ولابد أنهم درسوا ظروف الزمن والوقت المناسب، ولابد أنهم أخذوا بعين الاعتبار درجات الحرارة التي سوف تبدأ في الصعود من الآن وصاعداً، ويمكن أن يقدم لهم رواد المعرض مقترحات واقعية عن كل ما يجب الأخذ به من حيث الوقت والمكان ومسائل كثيرة لها أهمية من حيث العروض والأنشطة والبرامج، وذلك باستفتاء مرتادي المعرض واستبيان المراجعين..

لو عاد المعرض إلى المجمع الثقافي، فإن زواره سوف تكون لهم فرصة عظيمة في أن يزوروا قصر الحصن وما يحتويه من معروضات تاريخية مهمة، وبما يضم من أنشطة ثقافية وفنية تعود بالفائدة على الجميع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا