• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م
2017-09-13
الموسيقا التراثية
2017-09-06
الفن اليمني
2017-08-30
العودة إلى المدرسة
2017-08-23
مجلة البحرين الثقافية
2017-08-16
رحلة المسرح
2017-08-09
عام زايد
2017-08-02
أسواق الطرق الشعبية
مقالات أخرى للكاتب

خيل الليالي

تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

(مـتـوقِّـفهْ خــيـلْ الـلـيالي عـلـىَ الـبـابْ.. أســمَـحْ لــهـا وإلاَّ أســـوقْ اعــتـذاري.. والـوقتْ مـتلوِّنْ مـثِلْ بـعضْ الأصـحابْ.. لــي ظَــنْ نـفـسهْ كـاسيْ وهـوهْ عـاري). رائعة هذه القصيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بل إن البيتين الذين استهل بهما القصيدة لوحدهما يكفيان عن قصيدة طويلة، اقتحام شعري قوي ورائع، متدفق في الإحساس والمعنى، التوقف بعد قراءة هذين البيتين ثم التفكير في المعنى والمبنى الذي ركبت عليه القصيدة، توقف لبحث مفردات ما جاء في هذا المطلع الجميل للقصيدة، إنه اقتحام الشاعر عندما يتمكن من البداية القوية الرائعة، وبالتأكيد الذي يملك البدء والانطلاقة الجميلة مؤكد أن ينتهي بالقصيدة إلى خاتمة رائعة، لنتوقف عند البيت الثاني ثم نتفكر في هذا الزمن وتقلباته على المستويات الخاصة وحتى العامة، بيت واحد يوقظ الفكرة والتفكر والبحث في داخلك وحولك، في الأصحاب والأصدقاء، بل حتى على العلاقات العامة في خاصية الأمر أو عموم المحيط، ولنقرأ مرة أخرى، رائعة هذا البيت وكيف يتعدى سكبه وصياغته من الخاص إلى العام الذي يحدث الآن حولنا، حتى في العلاقات بين الناس والدول والمحيط بنا.

«والوقت متلون مثل بعض الأصحاب..... لي ظن نفسه كاسي وهو عاري». كان المدخل للقصيدة في قمة الجمال لتنطلق المفردة في عذوبة وسكب رائع، ليس جديداً على شاعر له باع طويل في الشعر والإبداع الشعري، ولكن أظن أن تقديم القصيدة بصورة تجمع بين الشعر الفصيح والعامية الشعرية لطريقة النظم الشعري الإماراتي زادها جمالاً في وصول المعنى والهدف عند كل قارئ عربي، ولنقف أمام هذا البيت الجميل، أعجبني كثيراً لدلالته القوية الآن وكل وقت وكأنه أصبع وضع على جرح الأيام التي نعيشها.

«ما يهمني الكذاب له قلب مرتاب...... ولا طرت لي من أموره طواري».. الشاعر دائماً يعبر عن خلجات نفسه بدوافع خاصة وداخلية يسقط عليها هذا البيت الشعري أو ذاك المعني الذي يخصه ولكن روعة الشعر دائماً أنه حمال لمعانٍ كثيرة، يأخذها المتلقي حسب دواخله ولواعجه النفسية وما يداوي جروحه الداخلية الخاصة، وكأن القصيدة تعبر عنه وعن وجدانه.

خيل الليالي، قصيدة رائعة وجميلة، وهي أحد ألوان الشعر الذي يقدم الرأي والنصيحة والدراية بأمور الحياة، وهي سلسلة طويلة في عقد القصائد التي قدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، منوعات كثيرة وجميلة من الشعر الشعبي الإماراتي الجميل الذي أمتع الكثير من الناس، وغناه العديد من فناني الإمارات، وكان علامة بارزة في الشعر والفن والجمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا