• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-02
الابتكار في الثقافة
2016-11-25
ضوء الثقافة
2016-11-18
وطن التّسامح
2016-11-11
تداعيات
2016-11-04
لسان الحياة
2016-10-28
دمعة النار
2016-10-21
عينُ القلم
مقالات أخرى للكاتب

لا تختفي في الخوف

تاريخ النشر: الجمعة 18 سبتمبر 2015

ستراها وقد أفلت، تلك النجمة التي ظلت تناديك عمراً وعمرين وأنتَ لاهٍ في نشيد السراب. تلاحق الفراشة المنقوشة على جدار الوهم، وتستحم سعيداً في بحر الغرق. ذهابك إلى سدى، وإيابك هو الغياب. والزمانُ بعد أن كان سلماً للصعود، صار قربكَ مجرد حفرة لوصايا النسيان.

قم من خدر الحذر. ها همُ الرجالُ يرقصون على قمم المستحيل، وأنت في السفح لا تعرف بعد كيف تربط حذاء الخطوة الأولى، ولا تطاوعك يدك كلما هممت لتمحو الظلال التي تخيفك. لا تختفي في الخوف، ولا تسد أذنيك عن الصوت الذي في داخلك، إنه نداء الحرية المكبوت، النداء الذي إن أطلقته صار جناحك، وصرت أنت عرساً تكتملُ بك دورة الحياة. وتتخذك الحقيقة رمزاً ولسانا.

الكلام الذي تجرعته في الطفولة نهياً وفيه ألف (لا)، هو ما يُعيق التفاتك للندى. وكل فعل أمرٍ كان يجرّك جبراً لتطيع وتنحني، هو ما سوّاك اليوم رخواً، ومرتجفاً، وتهاب الفكرة الجامحة قبل اكتمالها في عقل قلبك. افتح الجدار، وطلّ برأسك على النهايات وازأر. وسترى أن الأسوار تتهدم تحت صوتك لو قلت كلام صدقٍ، وتبعته بفعل صدق. وأن الحاجز الذي ظننته سداً لا يُزاح، مجرد وهمٍ بنيته بنفسك من أحجار الريبة، واحتميت خلفه كي لا يشعّ ضعفك بين الناسُ.

فم الزمان أغنية سيظل يصدحُ لحنها في تغريدة النسرين. إن شئت أن تطرب بها، اتبع الأثر الذي تركه الحكماء محفوراً على صخرة الصبر، الحكماء الذين قالوا إن الحياة سعىٌ دائم لاكتشاف النور والنهل من ينابيعه العذبة.

صوت الزمان كلمة مختومة على جبين قلبك. إن شئت أن تنطقها، اسمع أولاً لقول العاشق يوم دوّى بآهٍ أيقظت الكواكب، ثم اصرخ بكلمة الحب حتى تذوب أنفاسك فيه. لن تنجو من الحيرة، ولن يشرق ضوء السكينة في أعماق روحك، حتى تذوق مرارة الطريق إلى الحقيقة، وأن يرميك رجال الشك بحجر التردد وأنت لا تُصغي لهم. ويتهمك العميانُ بالسير عكس تيّار الخانعين، ولكنك لا تلتفت لهم حتى لو زرعوا في غبش عينيك الملذات، واستدرجوك لتصير فرداً من الأشباه، ومجرد صنم يدورُ في علف التكرار ولا يكون لفعله مدٌ، ولا لقوله ابتداء.

خذ المحبة جرعةً تأويك، واشرب من بحرها قطرةً لا يظمأ بعدها قلبك. وكلمة بعد كلمة، أكتب تنهيدة العشق وانثرها رسائل للحائرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا