• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م
  08:43     بريطانيا تطرح جنيها جديدا في التداول         08:43     البنتاغون يحقق في الغارات على الموصل وسط مخاوف من ارتفاع اعداد الضحايا المدنيين     
2017-03-24
حروف
2017-03-17
ثورة القراءة الذكية
2017-03-10
سيرة اليد
2017-03-03
خفّة الوجود
2017-02-24
خط الاستقامة
2017-02-17
مهرجان
2017-02-10
قيامة الإشراق
مقالات أخرى للكاتب

لا تحزن يا أصفر الذهب

تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

إذا رأيت الذهب يصدأ، فاعلم أن النهاية تبدأ.

◆◆◆

إذا الناسُ يوماً في نعاس، فلا عجب إن أبهرهم النحاس.

◆◆◆

في غياب الملك، كل الضباع أسود. وفي غياب القمر كل السماء نجومٌ سود.

◆◆◆

تموتُ الكرةُ إن غاب من يراقصها. تصير حجراً، وكأن الكمال ناقصها.

◆◆◆

كيف فازوا بالكأس، وهم لا يملكون المهارة. عارٌ على الألقاب أن تذهب لأهل الخسارة.

◆◆◆

البطل العظيم، حين يملّ من الانتصارات، تخور فيه العزيمة. فتراه يسقط ربما متعمداً، ليذوق الهزيمة.

◆◆◆

لا أخاف على بطلٍ يحمل في خزائنه كل الكؤوس. ربما ينام لساعات، لكنه إن استيقظ، تعود تنحني له كل الرؤوس.

◆◆◆

أغنياءٌ في فنون اللعبةِ هؤلاء الفقراء. كم أمتعونا، كتبوا قصائدهم بالأقدام كأنهم شعراء.

◆◆◆

سنطوي صفحة الأمس، سننسى طعنة الآلة وقسوة الحديد. الأصفر سيظل كالشمس، دائما يشرق من جديد.

◆◆◆

لا تقل كرة القدم. فبعد خروج الأصفر، لا يوجد إلا العدم.

◆◆◆

علموني أن أخجل إن كانت التمريرة للوراء. يا لهم من سادةٍ، في الدفاع هم الهجوم، وفي الهجومِ هم الأمراء.

◆◆◆

خذ الأصفر علماً لنصرك

أيها الراقص في ترنيمة اليامال

مرر الحب لمن تهوى

وقاتل من أجل عينيها

ولا تكترث

إن سقطت مناديلهم قرب رجليها

إنهم يناجون الشمس

يتوددون لو تمنح لونهم بعض بريقها

ولكن هيهات أيها الذهب

أنت زينة عرسها وحدك

أنت تاج ملوكها

وأنت الجمالُ بين يديها.

akhozam@yahoo.com

     
 

الهزيمة المذلة لمنتخب البرازيل

 عنترة بن شداد من قتله واحد اعمى

محمد صالح ال خزام | 2014-07-12

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا