• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-11-21
عيشي بلادي
2016-10-24
حُماة التُراث والحضارة
2016-10-10
البشارة
2016-09-12
الإمارات.. ودرس السعادة
2016-08-29
شكراً أم الإمارات
2016-08-15
ادخل يا سمسم
2016-08-01
التربية الأخلاقية
مقالات أخرى للكاتب

مبادرات رمضانية

تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

مبروك عليكم الشهر الفضيل. وهو شهر خير وبركة، ففيه النوافل والطاعة التي تجعلنا نتقرب إلى الله عز وجل. في النوافل يتعمق الإيمان في قلوبنا وسلوكنا. وهو شهر القرآن الذي يهتدي بنور آياته البشر فتكتب لهم التوبة والمغفرة ويستلهمهم الله التغيير فيسارع البعض إلى تلك الأبواب.

ومنذ ثبتت الرؤية الشرعية لهلال رمضان تهافتت التهاني على وسائل التواصل، فمنها ما جاء منقولاً ومنها من وصلتني من رجل ولكنها بتوقيع امرأة، فقد نسى مرسلوها أن يمسحوا أسماء مرسليها الأصليين، وهناك دعابات وأدعية تدل على الابتكار والتميز. ولفت نظري أنها متباينة في مضامينها وطرحها، فما شحذ اهتمامي منها يعكس واقعٌ يعيشه بعض الأفراد ويخص فئة من المجتمع. وتحكي لنا هذه الرسائل المتعددة تفاصيل بهتت في العموميات والعشوائيات الثقافية التي نَمُرُ ونتخرطف بها أحياناً من دون أن نشعر.

كتبت نجلاء، وهي سيدة وقورة لها قيمٌ سامية ووقفات باسلة: «قررت أن أخلي عيالي يستطعمون شهر رمضان وأمنعهم من استخدام ألواح الكمبيوتر بأنواعها وأنقي عقولهم من شوائب التوحد الإلكتروني وما يسببه استخدام أجهزة الدمار الشامل هذه على مهاراتهم الاجتماعية وقدراتهم الإبداعية ومواكبتهم لمعطيات الذاكرة الحية ومُمكنات تحقيق الهوية الوطنية ومعرفة تفاصيل الوطن، فأدعو الله لي أن أصمد وأن تحقق الرؤية! ورمضان مبارك».

ووصلتني رسالة نصية من دكتور التضعيف يهنئني بقدوم شهر البركة: «عزيزتي الدكتورة عائشة، بَلَغَنا الله شهر الخير فاغتنموا كل ثانية فيه بفعل الخير». فقلت في خاطري نعم يا دكتور، اُدرك المقصود من هذه الكلمات وفعل الخير في نظر طبيب مثلك هو الابتعاد عن السمبوسة والباكورة وما يتبعها من مُخَزِنات الشحوم المعالجة وراثياً لتبقى جزءا من إرثنا الجسدي. كما وصلتني رسالتك التي أرسلتها يوم الأربعاء عن العرض الخاص لجهاز التخسيس ومحاربة السليوليت، والتخسيس وشد الجلد، وأن العيادة تفتح يوم السبت لاستقطاب أكبر عدد من «مُنفخي رمضان».

ووصلتني رسالة باللغة الإنجليزية من مطعمي المفضل يهنئني بالشهر الفضيل وتُذكرني بأن خدمة التوصيل لا زالت متوفرة من الساعة الثانية عشر ظهراً وحتى الثانية والنصف صباحاً، وبأن بوفيه الإفطار متوفر يومياً وفي جميع الفروع التي نعرفها.

وآخر رسالة وصلتني كانت من خالتي سلامة «قهوة رمضان زاهبة خلي الدريول باكر الضحى يمر يأخذها من عند البشكارة» فقلت: نعم، هذا هو شهر الخير والبركة.

وللعارفين أقول: الفرح بقدوم شهر رمضان يرتبط ارتباطاً جوهرياً بِدَورِه في إعانة البشر على تغيير أحوالهم وسلوكياتهم وأخلاقياتهم، وهي محطة صدق يُقَيمُ فيها الفرد نفسه فيدور حولها دورة كاملة يُدركُ عن طريقها القيم المُكتسبة من أجدادنا وتتمثل في العطاء والمحبة والتسامح والانسجام. وتُعَبِرُ قدرة الكثيرين على الإقلاع عن المنبوذات والمعاصي في هذا الشهر الفضيل على الإنسان تغيير نفسه.

◆◆◆

اللهم بلّغ الشيخ خليفة بن زايد رمضان، وهو لا يشكو هماً ولا تعباً ولا ضيقاً، اللهم احفظ أولي أمرنا وأحط بلادنا بالأمن والإيمان والسلامة والعون.

مبروك عليكم الشهر الفضيل.

bilkhair@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا