• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-11-21
عيشي بلادي
2016-10-24
حُماة التُراث والحضارة
2016-10-10
البشارة
2016-09-12
الإمارات.. ودرس السعادة
2016-08-29
شكراً أم الإمارات
2016-08-15
ادخل يا سمسم
2016-08-01
التربية الأخلاقية
مقالات أخرى للكاتب

«صديقتي محمود»

تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

استعداداً لحفلة عيد ميلاد إحدى صديقاتها، قامت الطفلة الجميلة بشراء هدية طوقتها أوراق الزخرفة والشرائط اللامعة، التي تعبر عن أنها هدية كما عبر حجمها عن حجم تلك الصداقة، رغم أن ما أنفق على الورق كان أغلى من الدب الذي صنع في الصين ومخاطره، إذ كان مصنوعاً من مادة تتفاعل مع أي شيء قابل للاشتعال. وبعد أن عقصناها وعطرناها وزقرنا البشكارة والدريول عشان يوصلونها بيت ربيعتها، حتى وقف لنا أخوها الصغير مثل العظم في الحلق. فقال الصغير: وين بتسير فلانة؟ فقلنا له: بتسير عند صديقتها اليوم عيد ميلادها. فسأل بمنطقٍ وقواعد كيركوف: ليش بس هيه تسير العيد ميلاد أنا بعد ابا آسير! فقلنا له: انت ريال وعليك المعتمد وهاي الحفلة مال بنيات لا علاقة بمحاورها ورجولتك. فقال بجدٍ واجتهاد: أنا بعد ابغى اسير عند صديقتي محمود. وتذكرت والدتي- الله يرحمها- التي سألته ذات مرة طاولني برقعيه مناك؟ فناولها البرقع وهي منهمكة في الحديث ولاهية عنه فوقف أمامها ومد يده الصغيرة قائلاً: هاذوه برقعي.

لقد أصبح هذا السيد مدرساً للغة العربية اليوم ويحفظ ما نسينا منها ويستطيع إعراب الجمل، بل ويميز بين الاسمية والفعلية منها، ويفهم بنسبة عالية قواعد النحو وتصريف الأفعال والتشكيل والتنوين، في حين لم يبق لدى أكثرنا من هذا كله سوى الذكريات. بعد غداء يوم الجمعة وبركة التواصل بالأرحام قال لي وهو يراقب ما أقول: لا تقولي اختلى فلان بفلان ولكن الصحيح اسختلى به، خلا به، خلا إليه، خلا معه وبذلك تقصدين انفرد به أو اجتمع به في خلوة. والخلى هو الرطب من الحشيش وفي حديث ابن عمر كان يختلي لفرسه أي يجز ويقطع له الخلى. وفي موضعٍ آخر اختلى السيف رأسه أي قطعه! فقلت أداعبه: اسميك خلاسي...فرد بسرعة البرق: الخلاسي هو الولد من أبٍ أبيض وأم سوداء أو أب أسود وأم بيضاء، والدجاج الخلاسي إنما هو الذي يقع بين الهندي والفارسي. فقلت له: العيوز مب خذها من تفكك منها! على حارات مع الآخرين أن يكون بمعزلٍ عنك أو يكون خلسة... فرد ضاحكاً: خلس الشيء، يخلسه خلساً هو سلبه بمخاتلة وسرعة وغفلة لذا يقولون الخلسة سريعة الفوت بطيئة العود.

فلم أذكره بقصة صديقتي محمود أو سالفة برقعي، ولكني أثنيت على تفسير الخلسة هذا الذي يشبه تفسير الصينيين لكلمة «أزمة» التي تستخدم في مواضع مختلفة وفي آنٍ واحد، كمرادفٍ لما يُعبر عن الخطر وما يُـتيح ذلك من الفرص. ولا يظل على المرء سوى تصور اللغة التي هي أساس الهوية وعليها ترتكز الحضارة. وتركت صاحبنا يأكل الحلو ويشرب الشاي والقهوة ثم سألته قبل أن يترك بيتنا: لا تقطعنا، وإن شاء الله نشوفك قريب. فرد بلا تردد: باييكم دوم بس عسب الامتحانات ها اليومين صعب الموضوع. فقلت ضاحكة: الشاطر ما يقول عسب وهذه الكلمة مربط الفرس، إذ يُحدد استخدامها المتشرب للهجة عن سواه.

افترقنا على أن يذكرني بما نسيت من أركان لغة الضاد، وأن ألقنه دروساً في دواخل رمستنا التي أصبحت تعيش على أطلال الذاكرة والهوية.

bilkhair@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا