• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-11-21
عيشي بلادي
2016-10-24
حُماة التُراث والحضارة
2016-10-10
البشارة
2016-09-12
الإمارات.. ودرس السعادة
2016-08-29
شكراً أم الإمارات
2016-08-15
ادخل يا سمسم
2016-08-01
التربية الأخلاقية
مقالات أخرى للكاتب

جميلة القلب والذكريات

تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

لا نعترض على إرادة الرحمن فهو من يعطي وإليه النشور، نحمده ونشكره في كل الأحوال. عندما رحلت جميلة خفق قلبي بذكريات الطفولة ومن يعرف «جميلة مرزوق» لا يتذكر منها إلا ابتسامتها الدائمة وبحة صوتها التي تثير الحنين والشجن لوقتٍ كان يشبهه في تضاريس الزمان، ويتذكر بدون شك قلقها المستمر لإسعاد من حولها حتى كدت أسميها في يومٍ ما «سُعاد». جميلة هذه أخذت منها الدنيا أكثر مما أعطتها وكانت في كل مرة تقول «الحمد لله»، وعندما جالت التغاريد بالأنباء وقفت في زاوية تعرفها الأمواج فتلاطمت أفكاري وتبعثرت كنوز الكلمات حتى أصبحت كطفلٍ يحاول اختراق مجال التواصل ليلفظ أبسط الحروف وكأنها أوعر الجبال.

من ذكرياتنا أنا كنا نتأمل في الطبيعة كثيراً فتطير «كشيشنا» في مهب رياح الشرق والجنوب وتنشب أفكار عقولنا الصغيرة، كما كان ينشب شوك السمر في ثيابنا المتهالكة «فتنشعها ثم تشعطها»، وكنا «نهيت» حتى عندما كانت «تحافينا» شمس الظهيرة، ويستمر بحثنا عما هو جديد ومثير في صحراء زعبيل. ذات يومٍ سرنا نتمشى ومعنا صديقة أخرى حتى جاء موضوع الزواج فقالت شيخة: أراهنكن بأني سأكون أول واحدة تتزوج فينا. فردت عليها جميلة: ومع من يا ترى أنت تتسابقين... لا تنسي أن الرهان حرام! مرت الأيام وكسبت شيخة رهانها إذ تزوجت وأنجبت ولم أرها منذ ذلك الحين. أما جميلة فقد ظلت الأجمل فينا، فهي من غافل قطار الزواج حتى أصبحت تُهدى الورد في محطاتها الكثيرة.

يكون لبعض الناس من أسمائهم نصيب ولصديقتي الجميلة من الجمال صفة يقول فيها صاحب لسان العرب إن الجمال يقع على الصور والمعاني وقد تحلت جميلتنا بذلك وتشربته حتى النخاع.

للعارفين أقول: يقول الإمام الغزالي الذي: «لا خير ولا جمال ولا محبوب في العالم إلا وهو حسنة من حسناته، وأثر من آثار كرمه وغرفة من بحر جوده، بل كل حسن وجمال في العالم أدرك بالعقول والأبصار والأسماع وسائر الحواس من مبتدأ العالم إلى منقرضه ومن ذروة الثريا إلى منتهى الثرى، فهو ذرة من خزائن قدرته، ولمعة من أنوار حضرته فليت شعري كيف لا يعقل حب مَن هذا وصفه وكيف لا يتأكد عند العارفين بأوصافه حبه حتى يجاوز حداً يكون إطلاق اسم العشق عليه ظلماً في حقه لقصوره عن الإنباء عن فرط محبته».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا