• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-08
لوحة الوجود
2016-11-24
واحة نخيل العين
2016-11-10
صورة القارئ
2016-10-27
تواصل ثقافي
2016-10-13
جوهر الإنسان وحضارته
2016-09-29
لغة الفرح
2016-09-08
صوت الزمن الجميل
مقالات أخرى للكاتب

وسام الشهادة

تاريخ النشر: الخميس 17 سبتمبر 2015

قبل أيام لَبس كوكبة من أبناء الوطن رداء الشهادة بشرف. وهم كوكبة من المخلصين، رجال قيادة وشهادة، ما يكفي ليدلل على حضورهم الخالد في لائحة المجد، فما أجمل أن تطلي الدماء لون العلم ليبقى في أرفع مقام.

قبل واقعة الشهادة الأليمة تشرفت باقتناء واحد من أجمل الكتب على الإطلاق، وهو كتاب الأوسمة والميداليات العسكرية الذي أصدرته قيادة القوات المسلحة عام 2008، وقد ملأني الفخر بأن والدي رحمه الله كان ضمن القادة الذين كتبت عنهم جريدة «لندن جازيت»، ويعود الخبر إلى عام 1956، وقد تضمن الكتاب ما قام به ودوره في الحروب، والجميل أن الجريدة مازالت تصدر، وهي جريدة أرشيفية، تحدثت أيضاً عن منجز أبناء الوطن المخلصين ممن نالوا شرف الأوسمة العسكرية.

إذا كانت تلك الأوسمة تأتي في مرتبة الشرف الرفيع، فما بالنا اليوم ونحن نعيش الشرف الذي نالته كوكبة جميلة من أبناء الوطن.

ونحن ننحني أمام هؤلاء لا ننسى التاريخ المشرف لأمهات الرجال صاحبات المواقف الراسخة النابعة من أمومتهن الجليلة، فكم تحزن الأمهات على فلذات الأكباد.. ولكن ما لمسته من أمهات الشهداء، يؤكد بأن الحب الأكبر هو للوطن.. فما أجملهن وهن يتضوعن بعطر الشاعرة الخنساء حين ودعت أبناءها الأربعة بمقالة مؤثرة: «فإذا أصبحتم غدًا إن شاء الله سالمين، فاغدوا إلى قتال عدوكم مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين. وإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها واضطرمت لظى على سياقها وجللت نارًا على أوراقها، فتيمموا وطيسها، وجالدوا رئيسها عند احتدام خميسها تظفروا بالغنم والكرامة في دار الخلد والمقامة».

ها هي الشاعرة الأجمل، وبعدما نال أبناؤها الأربعة الشهادة صبرت الخنساء وصابرت قائلة «الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته». قالتها ولم تزد عليها.

قصص عديدة كتبت على أديم الحرب والسلم، وتبقى الشهادة ليست مجرد أمر عابر وإنما هي أرفع وسام سطره المجد على صدور أولئك الفتية، وهناك فتية آخرون رسخوا في ذاكرة الوطن بطولتهم والقصد يشمل الجرحى الذين عادوا إلى الوطن أبطالًا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا