• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-24
واحة نخيل العين
2016-11-10
صورة القارئ
2016-10-27
تواصل ثقافي
2016-10-13
جوهر الإنسان وحضارته
2016-09-29
لغة الفرح
2016-09-08
صوت الزمن الجميل
2016-08-25
الإنسان والقيمة الثقافية
مقالات أخرى للكاتب

تراثنا العالمي

تاريخ النشر: الخميس 14 أبريل 2016

في بداية الثمانينيات، افتتحت في مدينة أبوظبي «كوفي شوب» في «البروزنيك» بالخالدية، اتخذ المقهى مساحة ضيقة بجانب مدخل التسوق، ليبدأ الأصدقاء في ارتشاف «الكباتشيو والكروسون».

يقال إن «الكوفي شوب» أقامه رجل فرنسي لزوجته الآسيوية، ليأخذ بعد فترة حيزاً آخر على ضفة البحر، حيث لا يزال هناك يتمسك بانطلاقته الأولى، ويحرص - رغم المقاهي والمطاعم التي تجاوره - على حضوره ونكهة القهوة وطعم الخبز التي لطالما حملها الزائر من «سبينس» إلى فروع أخرى في سائر الإمارات.

ثمة مقاهٍ أخرى كان يفد إليها أصدقاء جمعهم رونق الحياة، كانت بإشراف بعض أفراد الجالية الهندية، تأسست هي الأخرى قديماً، واتخذت لها سمات تأصلت في أماكن عدة من دول الخليج. تلك المقاهي كانت تتشابه في شاي «الكرك» وملابس الطهاة ونكهة الأكلات الهندية أيضاً.

وباتساع رقعة المدينة وتبلورها الساحر الجميل، بدأت تفد كثير من «الكوفي شوب» المتنافسة بالشكل واللون ورونق الخصوصية المتجددة. جلسات هادئة وألوان زاهية ووجوه مشرقة تطل بابتسامة ساطعة، كالتي تباغت مرتاديها من نوافذ الشمس، لتصبح كل ما تقدمه الأيدي الناعمة ضمن جمالية الترحيب والقيمة الجوهرية للمكان.

لم تشهد بداية الثمانينيات وفود الوجوه البشرية فقط، بل كانت بالنسبة للمدينة بداية التماس الحضاري والثقافي مع الآخر. فالناس القادمون إليها اصطحبوا معهم القيم والإرث التاريخي وعادات الطعام والملابس، وسوى ذلك مما يشكل ثقافة الإنسان، فالثقافة لا تقبل الحدود، بل تسافر عبر بوتقة الزمن.

في حياتنا الآنية، نجد ذلك الامتداد يبحر بِنَا ضمن عوالم أخرى تجسد روح المكان المتجدد؛ فلم يعد الرونق الخارجي فقط يسيطر على التراث، بل ارتقى الإرث المحلي في جودته إلى مستوى الإرث العالمي، حيث الأيادي الجادة بدأت تعمل على الرقي بالقهوة العربية والأكلات المحلية إلى مصاف هذا التماس الحضاري.

لا أنسى رحلة لي إلى إيطاليا، حيث عرضت الطائرة الإيطالية قائمة الإفطار الشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة.. كم كانت لفتة جميلة تجسد فكرة الموروث القابل للرحيل، كما هي الثقافة بشكل عام، تجد لها سماء رحبة وفضاءات تتجلى فيها أجمل وبانعكاسات حضارية أينما وجدت الحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا