• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م
  12:28     البنتاغون يحقق في الغارات على الموصل وسط مخاوف من ارتفاع اعداد الضحايا المدنيين         12:28    الدفاعات السعودية تدمر 4 صواريخ باليستية أطلقتها الميليشيات في سماء أبها وخميس مشيط        12:29     بريطانيا تطرح جنيها جديدا في التداول         12:29    إسرائيل تعتقل 6 آخرين من حراس المسجد الأقصى         12:57    "امازون" يشتري "سوق.كوم" اكبر موقع لتجارة التجزئة عبر الانترنت في الشرق الاوسط    
2017-03-26
أسئلة تافهة!
2017-03-19
واقعنا يشبهنا
2017-03-12
أنا وطفلي.. وكتاب
2017-03-05
اقرأ لي..
2017-02-26
المجد.. في القراءة
2017-02-19
العقاب.. حاجة
2017-02-12
الشر.. أولاً
مقالات أخرى للكاتب

بدون قلم.. بدون رغبة!

تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

لاحظت فجأة توقفي عن حمل قلم في أثناء قراءتي للروايات، بينما كان هذا الفعل سابقاً من مستلزمات أي قراءة مهما كان نوعها، وكأن عقلي لا يكتمل حضوره واستيعابه إلا بقلم في يدي. لم أعد أذكر متى تخليت عن هذه العادة اللصيقة ولماذا. أما أسباب تعلقي بها، فتعود لجديتي المفرطة في التعامل مع أي عمل مكتوب، ورغبة في الاحتفاظ بكل معلومة ومفردة جديدة في خانة الاستذكار، وكأني سأعود واسترجعها من جديد في امتحان قريب. لعلها فوبيا الدراسة التي ما زالت ترافقني. ورغم ثقل هذه العادة فإنها أفادتني كثيراً على صعد مختلفة، ولهذا حرصت عليها. صحيح أن بعض القراءات لم تكن تستحق أن أحمل قلماً لتسجيل ملاحظة أو تثبيت خط تحت جملة مهمة ولكنه الطقس الذي جعل القراءة لا تكتمل إلا بهذه العادة.

مؤخراً وبلا أي قصد، لم أعد للقلم لا للتعليق عليها ولا للإشارة ولا لأي شيء، ولم أنتبه إلى ذلك إلا قبل توجهي لكتابة هذه السطور التي قررت أن أوجهها لمحاولة تفسير هذا السلوك وإشراكك عزيزي القارئ بأمر قد لا يهمك إطلاقاً، ولكنه قد ينبهك لأهمية أن لا نجعل الأشياء والتغيرات تمر بهدوء وكأنها لم تكن! لأن ذلك حسب رأيي بداية سريعة للنهايات، وهو أمر في كل الأحوال محزن، فما كنت أفعله سابقاً وأنا في غاية الاستمتاع، أجدني لا أعير له بالاً، وهو أمر يحتاج إلى مراجعة تفاصيله الخاصة داخل نفوسنا وحولها، لنتأكد من جدية بعض الغايات وعبثية غيرها. البحث عن طاقة جديدة لبث النور في بعض الزوايا التي بدأت في الخفوت، ورتق بعض مواطن الفراغ، ولمداواة بعض الجروح التي تجاهلناها اعتقاداً منا أنها ستشفى وحدها!

عندما نتغيب طوعاً عن بعض طقوسنا في عاداتنا بكل ما فيها من جمال أو غباء، علينا أن ننتبه ونتوقف لنسأل لماذا حدث ذلك؟ لماذا لم يعد لها نفس النبرة وذات الوقع، لماذا لم تعد تصر علينا كما كانت تفعل! ما الذي تغير ولماذا؟ تكرار لماذا قد يطرح إجابات مفيدة، ليس لإعادة السلوك أو العادة بشكلها السابق، بل بالعودة إلى نقطة الرغبة والتمسك بشيء كان يلزمك، بشيء لم تكتمل الأشياء إلا به، حتى وإن توقف الدور الذي كان يؤديه، ولكن بقاءه يبدو مهماً لكي لا نفقد بعد فترة حتى عاداتنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا