• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
استثناء «القاعدة»
2016-11-27
المتعة.. أولاً!
2016-11-20
أيهما؟.. الحب أم الاحترام
2016-11-13
كيف يبدو الحب!
2016-11-06
تاج القوانين
2016-10-30
سياحة الصورة!
2016-10-16
بداية العُمر!
مقالات أخرى للكاتب

بين النفس.. والذات

تاريخ النشر: الأحد 29 يونيو 2014

بين معرفة الذات وإدراكها وتقييمها، بون شاسع ومراتب يجب أن نبدأ بها لنخطو لما بعدها، وعلى الرغم من كل ذلك، فكثير منا لم يتحرك خطوة في معرفة ذاته، ولكنه يجزم بأن تقييمه لنفسه سليم، بل ويذهب بعضهم إلى محاسبة الآخرين على عدم التعامل معه على أساس ما وضعه لنفسه من مكانة!!

هل نعرف أنفسنا حقاً؟

المعرفة بالأمر، فعل يختلف عن العلم به؛ فهي مرحلة لاحقة يصل إليها الإنسان الذي علم، وقد لا يصل؛ إذ يتوقف ذلك على قدرته على العلم بنفسه، وهذا يعني علمه بأن له ذاتاً وعليه تلمسها.. كيف هي؟ ما هي نقاط قوتها، كيف هي مواطن ضعفها؟ ما هو هدفها؟ والكثير غيرها من الأسئلة التي يكون طرحها دلالة على العلم بوجود الذات.

أما معرفة الذات فهي مجمل الإجابات المترتبة على تلك الاستفهامات؛ فالإنسان يعيش مع ذاته طوال الوقت معتمداً على الألفة التي أحدثها الزمن ومعتقداً بها كقناعة للإدراك والمعرفة؛ بينما يأتي طرح سؤال عام وبسيط أمامك عن النفس، ومن ثم مفاجأتنا بالعجز عن الإجابة بسهولة عليه، دليلاً دامغاً على أن الألفة مع النفس لم تكن كافية لمعرفتها!

ومن أشكال معرفة الذات القبض على مواطن الضعف، وهو أمر صعب جداً يعتقد الكثيرون ‏بسهولته، وهذا غير حقيقي أبداً؛ فالأمر يتطلب قدراً كبيراً من الصدق والأمانة والشفافية، وهو أشبه بالتحليل الشخصي عبر تفكيكها إلى أجزاء منفصلة ومحاولة القبض على كل جزء على حدة، ومن ثم تسميته.

حتى الآن لم نصل إلى إدراك الذات، ‏لأن هذه المرتبة تحتاج قدراً أكبر من سمات صفات الصدق والأمانة، مضافاً إليها الكثير من القسوة والحزم، لأن إدراك الذات يعني أن تكون قادراً على تصنيف صفاتك وغربلتها وتشذيبها‏، وهي جراحة في الذات الإنسانية لا يملك القدرة على الإتيان بها أي كان.

أما تقييم الذات ووضعها في مكانتها الحقيقية بهدف السمو بها للأفضل، فهذا لا يحدث إلا مع من امتلك الحكمة وامتلك أطرافها، هذا الإنسان الذي يصل إلى هذه المرحلة هو الوحيد القادر على تقييم نفسه ووضعها في مكانتها الحقيقية وموضعها السليم الذي تستحقه.

‏Als.almenhaly@admedia.ae

     
 

ادراك الذات

كلمات رائعة

هشام محمد جاد | 2014-07-06

كلامك حلو

هل نعرف أنفسنا حقاً؟ نعم نعرف أنفسنا ، حينما يبتعد الخلاف بين القلب واللسان والعقل ! نجد ان اللسان يحطم الرقم القياسي في تشتيت القلب والعقل . وبعدين !!! يجب وقف كل من يعكر مزاج نفسي في جسد الإنسان ونتجه نحو الأفضل في التعبير للطرف الاخر.

خكاك البلوشي | 2014-07-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا