• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    
2017-09-10
متناقضات مكتملة!
2017-08-27
الصدق.. ليس دائماً!
2017-08-20
جدوى.. اللامعنى!
2017-08-13
الجمال.. وتفاصيله
2017-08-06
في مديح «العزلة»
2017-07-23
عقول مختلفة
2017-07-09
روح الفريق
مقالات أخرى للكاتب

الجلاد الإلكتروني

تاريخ النشر: الأحد 17 سبتمبر 2017

أتجنب كثيراً الانزلاق في ورطة متابعة أو تتبع شجارات وسائل التواصل الاجتماعي، وللأسف حدث الأسبوع الماضي ما تجنبته. يبدو هذا الانزلاق شبيهاً بسريان مادة مخدرة إلى جسدك فتذهب من دون وعي إلى ذاك الهاشتاق أو الحساب لمتابعة آخر ما تفجرت به قريحة المشاركين فيه! تذكرت مقولة أعرفها منذ زمن بعيد تقول:»الدم يثير الدم»، وتعنى مجازياً أن الإنسان كلما توغل في الجُرم أصبح مولعاً به أكثر. بالتأكيد للتخلص من ذلك التوغل «البشع» يجب أن يكون الوعي حاضراً وبقوة، وهو فعل صعب جداً، نتشدق به كثيراً ولا نتمكن منه إلا نادراً.

ممدوح عدوان في كتابه «حيونة الإنسان» يعرض حالة «الدم الذي يثيره الدم» من منظور آخر، من دون استخدام هذه العبارة، معتبراً أن البيئة هي المحفز الأساسي لحيونة الإنسان، وبالتالي يتعرض للآخرين ويفقدهم حقهم الإنساني، بعد أن يكون فقد إنسانيته، وهو ما يبدو غريباً جداً في واقع تبدو فيه بعض البيئات سوية وإيجابية، ورغم ذلك يجنح البعض فيها للتوحش، سواء بقمع الآخرين وإذلالهم أو تقزيمهم. المثير في هذا الموضوع هو أن ذلك يحدث في أجواء افتراضية وليس في الواقع. صحيح أن تداعياته مباشرة في واقعنا غير أنها تبدأ هناك، في الفضاءات الإلكترونية؛ حيث ملايين الأقنعة والأسماء المستعارة والتزييف المعلوماتي والفبركة في الصورة والمشهد. وهي أدوات الجلاد الإلكتروني المتوحش التي لم يشر لها ممدوح في كتابه الذي نشر عام 2003 قبل هذه الثورة، التي نشهدها في وسائل التواصل الاجتماعي.

هناك استعداد كبير لا حدود له في استمراء القبح عبر استحسان إذلال الناس وتقزيمهم. العجيب أن هذا وأكثر في حالات خصومة لا تستدعي ذاك القدر؛ صحيح أن أغلب ذاك الجلد الذي يبدو كأنه يصدر من ماء آسن، لا يلبث أن يخمد فجأة وكأنه لم يكن، إلا أن تداعياته على النفس الإنسانية التي أصبحت تتعامل معه كأمر «اعتيادي» هو ما يخيف جداً بل ويُرعب! للأسف.. لقد أصبح بيننا أولئك الذين يتباهون علنا بعدائيتهم الشديدة من دون اعتبار للذوق الإنساني، -وأنا هنا أقصد على الصعيد الافتراضي إذ مازال أغلبهم يتحركون من وراء قناع- ويجدون من يثني عليهم ويصفق لهم. أما الجانب الأكثر قسوة لتلك العملية، «العبرة» المتحققة التي يستوعبها العامة.‎. والتي قد تحول بيئتهم إلى مكان خصب لحيونة البشر.

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا