• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-04
استثناء «القاعدة»
2016-11-27
المتعة.. أولاً!
2016-11-20
أيهما؟.. الحب أم الاحترام
2016-11-13
كيف يبدو الحب!
2016-11-06
تاج القوانين
2016-10-30
سياحة الصورة!
2016-10-16
بداية العُمر!
مقالات أخرى للكاتب

عفاريت الكتب

تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

نحتفل هذا الأسبوع بالكتاب والقراءة في فعاليات ثرية تشهدها مدينة أبوظبي، وعبر ما يقارب 1200 دار نشر عربية وأجنبية هناك مئات الآلاف من العناوين التي يجب ألا نحرم أنفسنا من الإطلاع عليها، بدعوى أن هذا علينا قراءته وهذا لا! ومهما بدت بعض العناوين بعيدة ولا علاقة لها باحتياجاتنا الأساسية (على مستوى كل فرد)، إلا أنها قد تكون لغيرنا سببا في إثارة عفريت القراءة فيه!

كتب الغرائب وقصص الجن والعفاريت كانت شرارة الفضول الأولى التي أدخلتني عالم القراءة، وعبر قصص الجان الشيقة في حكايات ألف ليلة وليلة بدأت رحلتي مع مغامرات الجيب والقصص البوليسية إلى أن تحولت عنها تماما لقراءة الكتب السياسية والأدبية والفلسفية، ولم أعد لتلك الأنواع حتى في مشاهدة الأعمال المرئية منها. هذا ما أجبت به عندما سئلت عن قراءاتي الأولى في فعالية الكتاب خير جليس مع أولياء أمور طلبة بمبادرة «أبوظبي تقرأ» لمجلس أبوظبي للتعليم. وهذا ما أكدت عليه عندما أبدى بعض أولياء الأمور تخوفهم من نوع القراءات التي يميل إليها أبناؤهم.

ورغم ما يعتقده البعض من البداية الساذجة في قصص العفاريت، إلا أنه قد يكون الطريق الطبيعي والسليم لإثارة جذوة المعرفة لدى المبتدئين، إذ كيف لنا أن ندفع طفلا لكي يترك كل شيء ويمسك كتابا فيه أوراق كثيرة.. ويكمله؟! سوى إثارة فضوله وشغفه، ليكتشف كلما قرأ أكثر، مكامن الجمال بأن يجعل من الكلمات والورق أداة لخلق الخيال وسلاحا لتلوين جفاف الواقع.

الأغلب يسأل ماذا علينا أن نقرأ؟ الحقيقة أن سؤالا كهذا لا يمكن أن تكون له إجابة صحيحة، إنه من نوع الأسئلة الذي إذا أجبته ستبدو كأنك اقترفت خطأ فادحا. فأي نوع من القراءات يمكن أن يغنينا عن غيرها؟ وهل هناك نوع من الكتب علينا أن نستغني عنه! وإلى أي مدى يمكن أن نتحمل مسؤولية دعوة أحدهم أو نصحه بعدم القراءة في مجال معين؟ وعلى هذا المنوال من الأسئلة التي تفيد في مجملها، أنه لا يجب علينا إطلاقا تحديد نوع القراءات التي يجب أن نلتزم بها وخصوصا لو كنا في بداية طريق نحو امتلاك ملكة القراءة. ابحثوا باستمرار عن عفاريت الكتب.. هذا الجواب الأنسب لمن يسأل.. ماذا نقرأ؟‏

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا