• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م
مقالات أخرى للكاتب

ولد ليكون بطلاً

تاريخ النشر: الجمعة 18 يناير 2013

نتمنى أن تكتمل الصورة اليوم مع منتخبنا الوطني، ويتوج مسيرته الناجحة في خليجي 21 بلقب البطولة، ولعل ذلك أقل ما يستحقه منتخب المتعة والإتقان، والذي قدم أوراق اعتماده في البحرين باعتباره منتخباً «سوبر» قادرا على فرض كلمته، وهذا ليس مجرد رأي شخصي بقدر ما يعبر عن موقف جماعي صادر عن معظم متابعي الدورة، والذين اتفقوا على علو كعب الأبيض وقدرته على الفوز.

المنتخب الليلة يملك كل الأدوات المطلوبة من أجل الفوز بإذن الله من لاعبين على كفاءة ومدرب ذكي، وجمهور جارف، ونحن على ثقة بأنه سيحسن استغلال فرصة عدم تأهل منتخب البحرين للنهائي والذي يعني حصول جمهورنا على مقاعد أكثر في استاد البحرين. صحيح أن الكلام سهل، وتبقى للواقع معطياته ومتغيراته، لكننا كلنا ثقة في هذا الجيل وقدرته على طي صفحة الإحباطات الطويلة التي رافقت مسيرة المنتخب الأول خلال السنوات الماضية.

هذا المنتخب وُلد كي يكون بطلا، فعبر مسيرته منذ بداية تكوينه من مواليد 89 / 90 وهو لا يعرف غير سكة الانتصارات والتتويج في كل البطولات التي شارك فيها، في أول ظهور له في سنة 2006 فاز بكأس الخليج للناشئين في السعودية، وفي سنة 2008 توج بطلا لكأس آسيا للشباب التي أقيمت في السعودية، وكان قبلها بفترة بسيطة قد حل وصيفا لكأس الخليج للشباب، وفي 2009 وصل للأدوار المتقدمة في كأس العالم للشباب التي أقيمت في مصر حيث خرج من دور الثمانية، وفي سنة 2010 بطلا لكأس الخليج للمنتخبات الأولمبية في قطر، وفي السنة نفسها حصل على فضية دورة الألعاب الآسيوية (الأسياد) في جوانزهو الصينية بعد أن قدم مباريات مذهلة في الدورة قبل أن يخسر النهائي أمام اليابان بهدف يتيم.

وفي 2011 حالت ضربات الجزاء بينه وبين الفوز بلقب كأس الخليج للمنتخبات الأولمبية مكتفيا بالمركز الثاني، لكنه سرعا ما عوض ذلك باحتلال صدارة التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد لندن، وفي عاصمة الضباب كسب احترام الجميع بفضل العروض التي قدمها على الرغم من أن النتائج لم تسعفه. وطوال هذه المشاركات كان نجوم الأبيض يفرضون أنفسهم على الدورات حيث لم تكن ألقاب الهداف أو أحسن لاعب أو حارس تخرج من بين أيديهم.

وها هو، هذا الجيل في أول ظهور له على مسرح دورات الخليج يصل إلى النهائي عن طريق تحقيق العلامة الكاملة، مسجلا أفضل انطلاقة في تاريخ مشاركتنا في دورات الخليج، ونتمنى أن تكتمل معه على خير ونشاهد مهدي علي وهو يرفع الكأس.

سيف الشامسي | salshamsi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا