• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م
مقالات أخرى للكاتب

مائدة رمضان

تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يوليو 2013

قال أبو عبد الله الجماز: لا يقوى على الصوم إلا من طاب تأدمه وطال تلقمه ودام تنعمه.. وقال أبو هريرة رضي الله عنه: ما شممت رائحة أطيب من رائحة الخبز الحار، وما رأيت فارساً أحسن من زبد على تمر.. وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: من كرامة الخبز أن لا ينتظر به الأدم.

وبلغ الحسن البصري أن فرقد السبخي يعيب الفالوذج، فقال لباب البر ولعاب النحل بخالص السمن، ما عابها مسلم.

وقال أبو جعفر الموسوي الطوسي: كتب إلى صديق له: عندي يا سيدي سفيذناجة، كأنما طبخت بنار شوقي إليك، وقلية أحمض من فراقي إياك، وخبيص أحلى من مودتي لك.

قال الجاحظ: كنت يوماً على مائدة محمد بن عبد الملك، فقدمت فالوذجة فأومأ بأن يجعل ما رق منها على الجام مما يليني تولعاً بي، فتناولت وظهر بياض الجام بين يدي، قال: يا أبا عثمان! قد تقشعت سماؤك قبل سماء غيرك، فقلت: أصلحك الله لأن غيمها كان رقيقا.

وكان ابن عبدك البصري من أظرف الفقهاء، فرئي يوماً يستطعم في قرية، فقيل له: أتستطعم وأنت أنت؟! فقال: لي أسوة في موسى والخضر حين «أتيا أهل قرية استطعما أهلها».

سأل أبو نصر بن أبي زيد أبا منصور سعيد بن أحمد اليزيدي: مصروف الصاحب - عما يحبه ويتشهاه من الأطعمة، فقال: قشور الدجاج الفتية المشوية، والسكباجة النمامة بين لحم البقر ولحم الحمل السمين، ثم ينفى عنها لحم البقر ويوضع عليها السكر ويطيب بالعنبر، والهريسة بلحوم الحملان والفراريج السمان، وما على جنوب الحملان الرضع من اللحم المجزع الملبقة بالأرز المدقوق، واللبن الحليب والعسل والطبرزد والقطائف المعمولة باللوز المدقوق والطبرزد المسحوق المبخرة بالند المشربة بالجلاب وماء الورد. فقال: يا أبا منصور! قد تحلب فمي من هذا الوصف، أشهد أنك من أبناء النعم والمروءات.

وقال أبو سوادة الرازي: إياك والسبق إلى بيضة المقلة، والاستئثار بكلية الحمل وخاصرة الجدي، ومخ العظم وعين الرأس، ولا تكونن أول آكل، وآخر تارك.

ابن الرومي:

ليهنَـــــكَ أن أفطـــــرتَ لامتطلعــــاً

إلى الفطـر كي تغشــى من اللهو مَحْرما

ولأنهمــــا فيــــه وإن كنــــت إنمــــا

تحـب مــن الأضيــاف مـن كان أَنْهمـا

وماكنـتَ لـولا حُبُّـــك الجـــودَ بالـذي

تُحـبّ مـن القــوم الشَـــّنيء المذمَّمـا

بـدا الفطْـر فاســتقبلتَه باســطاً يـداً

بمعروفـــك المعـــروف لا فاغـرا فمــا

ظللـتَ وذو الهمّ القصـيرِ قد انتشــى

من الـزادِ حتــى مــال ســكراً فنومـــا

Esmaiel.Hasan@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا