• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

اختلاف الرأي

تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

يقال في العربية: اتفق الْقومُ على الأمر، وتوافقوا، وتواطَأوا، وتمالأُوا، وترَافأُوا، وتدامجوا، وقد أجمعوا على كذا، وأصْفَقُوا، وأطْبَقوا، واجتمعوا على الأمر، واجتمع رأيهم عليه، واجتمعتْ كلمتهم، واتَّحَدت ْ كلمتهم، واتّحَدتْ وِجهتُهم، وتسايرَتْ أهواؤهم، وأمضوا أمرهم بالاتّفاق، وأبرموه باجتماع الأهواء، وفعلوا ذلك بإجمَاع الكلمة، وإصْفَاق الرأي، وحكمُوا بكذا قولاً واحداً، وهم في ذلك لسان واحد، وقد اِستقاموا على عمود رأيهم أي على وجه يعتمدون عليه.

وتقول: وافقتُ فلاناً على الأمر، وطابقْتُه، وملأْتُه، وواطأتُه، ورافَأْتُهُ، ودامَجْتُه، وشايعته، وتابعْته ، وآتَيْته، وجارَيْتُه، وواءمته، وقَارَرْتُه، ورأيت في ذلك رأيه، ونزعت مَنْزَعَهُ، وإني لأمِيل إلى مذهبه، وأذهبُ إلى رأيه ، وأنْزِعُ إلى مقالَته.

ويقال في ضدّه: قد اخْتلفوا في الأمر، وتخالفوا، وتشَاقّوا، وتنَادُّوا، واختلفت كلِمتهم، وتفرقتْ كلمتهم، وتعارضتْ أهواؤهم، وتشَعّبَتْ آراؤهُمْ، وتباينَتْ مذاهبهم، وانتَقَضَتْ عُقْدَتُهُمْ، واضطرب حَبْلُهُمْ، واضْطربتْ خيلهم، وتصدَّعَت عصَاهُمْ، وانْشَقَّتْ الْعصَا بينهم، وقد اسْتَحْكَمَ الشقَاق بينَ الْقوم، وذهب الخُلْفُ بينهم كلّ مذهب، وقطّعهمْ اللَّه أحزاباً، وتفرّقتْ بهم الطُرُق، وتعادى ما بينهم ، وأصْبحوا لا تجْمعهم جامعة، ورأيت بينهم صدَعَات أي تفَرُّقاً في الرأي والهوى.

ويقال إِن له لرأياً يمَزّقُ ظلُمَا الإشكال، ويحِلّ عُقَد الإشكَال، ويُجلّي ليل الخُطُوب، ورأياً يُخلِّص بيْنَ الْماء واللَّبن، ويُخَلِّصُ بينَ الْمَاءِ وَالرَّاح، وإنّه ليصيب بسهام رأيه أكباد الْمشكلات، وإنّه لتستصبح برأيه البصائر الضّالّة، وتنكَشف برأيه معالم الهُدى.

وتقول: صوّبتُ رأي فلان، واستصوبْتُه، واستجْزلْته، واسْتجَدْتُه، ورجّحْتُه، والرأي ما رآه فلان، وما أشار به فلان، والقول ما قاله فلان، ويقال: نصَبْت لفلان رأيا أي أشَرْت عليه برأي لا يعدل عنه، وحضر فلان الأمر بخير إذا رأى فيه رأياً صواباً، وإنّه لَحَسَن الْحضْرَة إذا كان كذلك.

معروف الرصافي:

تجنب من سقيم الرأي قربــــاً ولا تغتر بالبدن الصحيحِ

ولا ترض الصديق لحسن خلق إذا ما كان ذا خُلق قبيحِ

وذي سفه اكبَّ على المخـازي وما قبل النصيحة من نصيحِ

زوج المخزيات لديـــــــه حتى تباع اليه بالثمن الربيحِ

أطاف بغيِّه وأبــــــــاح شَتْمِي وكان الشتمُ أجْدَر بالمُبيحِ

فمت في نار غيظك مستشيطاً فلستَ من الهجاء بمستريحِ

سأضرم فيك يا لُكعُ الأهــاجي كنيران تُشب تجاهَ ريحِ

تجمعت المخــــازي فيك حتى يعدّ الهجو فيك من المديحِ

Esmaiel.Hasan@alittihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا