• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    
مقالات أخرى للكاتب

طرف

تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

قال سذابة المغني لأبي العباس المبرد: صر إلي اليوم لنأنس بك. قال: أي شيء عندك آكل؟ قال: أنت وأنا عليك. يريد لحماً مبرداً وعليه سذاب.

لقي برد الخيار الكاتب أبا العباس المبرد على الجسر في يوم بارد. فقال: أنت المبرد، وأنا برد الخيار، واليوم بارد؛ اعبر بنا لئلا يصيب الناس الفالج.

وقال عون بن محمد: لقيت باذروجة المغني وسكباج الراقص بسر من رأى، فصحت: يا غلام، المائدة؛ فقد وافت الألوان، فضحكوا؛ وأقسم علينا باذروجة؛ فكنا يومنا عنده في أطيب عيش.

وكان ابن جدار كاتب العباس بن أحمد بن طولون بارد المشاهدة، فعاد أبا حفص بن أبي أيوب ابن أخت الوزير، فوافاه وقد أصابته قشعريرة. فقال: ما تجد؟ جعلت فداك ! قال: أجدك.

وكان أبو حفص أديباً شاعراً بليغاً ولهاً، وقد رأى ورداً قريباً من أقحوان فقال:

أرى أقحــــواناتٍ يطفــن بناصعٍ من الورد مخضرّ النبات نضيد

يميّلــــــه ريـــح الصّبـــا فكأنــه ثغــور دنت شــوقاً للثم خدود

وكان ابن جدار ينقل أخبار أبي حفص إلى العباس بن أحمد بن طولون، فصار إليه يوماً فقال: أعزك الله؛ إنما مجلس المدام حرمة أنس، ومسرح لبانة، ومذاد هم، ومرتع لهو، ومهد سرور؛ وإنما توسطته عند من لا يتهم غيبه، وقد بلغني ما تنهيه إلى أميرنا أبي الفضل من أخبار مجالسي. وأنشد:

ولقد قلــــت للأخـــــــلاّء يومــاً قول سـاعٍ بالنصــح لو سمعوه

إنّما مجلــس المـــدام بـســــاطٌ للمـــودّات بينهـــم وضعــــوه

فإذا ما انتهـــــوا إلى ما أرادوا مــــن نعـــيمٍ ولـــذةٍ رفعــــوه

فاعتذر إليه وحلف أنه ما فعل، وقام عن مجلسه. وأنشد:

كم من أخٍ أوجســــت منه خيفـة فأنســت بعــد وداده بفراقــه

لم أحمد الأيّــــام منه خليقــــــةً فتركتـــه مـســـتمتعاً بخلاقــه

وكان ابن جدار قبل تعلقه بالعباس يتكسب بالشعر ويقنع باليسير، فصار إلى دار إسحاق بن دينار بن عبد الله وامتدحه، فلم يهب له شيئاً؛ فقال فيه:

عجب الناس أن مدحت ابن دينا ر فلــم يجزنــي علـى مدحيـــه

قلت لا تعجبــوا فما قــدم اللّــؤ م عجيبــاً منه ولا منــه أخيــه

إنّ دينــــاره أبـــــوه، ومــن جــا د من النــاس لامـرىءٍ بأبيـه؟

وهو القائل في القلم:

وعاشـــــقٍ تحــت رواق الدجــى أغــرى بــه الحيــرة فقـــــدان

أهيــــــــف ممشـــوق بتحريكــه يحـــلّ عقـــد الســـرّ إعـــلان

يحــــوك وشــياً لم يحــك مثلــه بلاغـــــةٌ تحكـــــى وبرهــــان

وربّمــــا أحيـــا وأهــدى الــرّدى ففيــــــه مـــــاذيٌّ وخطبـــان

وفيـــــه للناظـــــــــر أٌعجوبــــة يكســـــو عــراة وهــو عريــان

تجــري بــه خمـــسٌ مطايــا لــه مختلفــــات القـــــدّ أقــــران

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا