• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

الشجاعة وألوانها

تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

شجاعة يقال في العربية: فلان شجاع، بَطَلٌ، بَاسل، شديد، بئِيس، مِقْدَام، حَمِس، جَرِيء، فَاتِك، صارم، ثَبِيت، نَجِيد، ذِمْر، بُهْمَة، صِمَّة.

وهو ثَبْت الْجنان، واقِر الْجَنَان، ثَبْت الغَدَر جَميع الفؤادِ، جريء الصَّدْر، جرِيء المُقدَمِ، رابِط الْجَأْشِ، ورَبِيط الْجَأْش، قوي الجَأش، صَدْق اللقَاء، صُلْب الْمَعْجَمِ، صُلْب الْمَكْسر، صَليب النَّبْع، صليب الْعود، صادق الْبَأْس، مُشَيَّع الْقَلْب.

وهو من ذَوي الشّجاعَة، والبسالة، والشّدة، والبَأْس، والإِقْدام، والحَمَاسَة، والْجُرْأَة، والصَّرَامَة، والنَّجْدَة.

وأقْدَمَ على ذلِكَ بثبات بنَانه، وصَرَامَة بَأْسه، ورِبَاطة جَأشه، وقد ربَطَ لذلك الأمر جَأْشا.

وإنه لذو مصْدَق فِي اللِّقَاءِ، وإِنه لَصَادق الحمْلةِ، وإِنه لَصَدْق الْمَعَاجِم.

وهو رَجُلٌ مغْوارٌ، فتّاك، مِحْرَب، مصْدام، مِسْعَر حَرْبٍ، ومِحَشّ حَرْب، ومِرْدَى حَرْب. وهو ابن كريهة، وخَوّاض غمرَات، وهو فارِسُ بُهْمَةٍ، وكَبْشُ كَتِيبَة وليث عَرينَة، وهو أسد خَادِرٌ. وهو أشجع مِنْ أسامة، ومِن لَيث عفِرِّين، وليْث خَفَّان، ومِنْ أسود بِئْشَة، وأسود الشّرَى، ومِنْ لَيْث غِيل، وليث غابة، وليث خَفِيَّة، وأَجْرَأ مِنْ ذِي لبْدَة وهو الأسد، وأجْرَأ من السَّيْل، ومِنْ اللَّيْلِ، وأَجْرأ من فَارس خَصَاف.

وتقول فِي دِرْع فلان أسد، ورأيْت مِنْه رجلاً قَدْ جمع ثيَابه على أَسَد.

ويقال لِلرجل الشجاعِ هو حَبِيل بَرَاحٍ أي كَأَنَّهُ لِثَبَاتِهِ قد شُدَّ بِالْحِبَال، وهو أيضا اِسْم لِلأَسدِ.

ويقال: فلان حيَّة ذَكَر أي شجاع شَديد، وهو حَيَّةُ الْوادِي إذا كان شجاعاً مَانعاً لِحوْزَتهِ، وإنه لذو مَسَاعٍ ومَدَاع وهي المَناقب في الحربِ خاصَّة.

وبنو فلان أسود الْوقَائع، وأَحْلاس الْخَيْل، وحاطة الحَرِيم، ومانو الْحرِيم، وحَمَاة الْحَقَائِق، وسُقَاة الْحُتُوف، وأُبَاة الذُّل.

وتقول فِي خلافِ ذلك هو جَبَان، فَشِل، وهل، هَيَّاب، رِعْديد، رَعِش، خَوَّار، خَرِع، ورَع، ضَرَع، مَنْخُوب، ونَخِيب.

وإنه لَمَنْخُوب القلب، مَخْلُوع الْفؤاد، واهي الْجَأْش، خَوَّار العُود، خَرع العود، رِخْو الْمَعْجَم، رِخْو الْمَغْمَز، هَشّ الْمُكَسَّر.

عنترة بن شداد:

إن أقبلتْ حدقُ الفرسانِ ترمقني وكلُّ مقدام حربٍ مالَ للهربِ

فَما ترَكْتُ لهُمْ وجْهاً لِمُنْهــــــَزمِ ولاّ طريقاً ينجيهم من العطبِ

فبادري وانظري طعناً إذا نظرتْ عينُ الوليدِ إليه شابَ وهو صبيِ

خُلِقْتُ للْحَرْبِ أحميها إذا بَردَتْ وأصطلي نارها في شدَّة اللهبِ

بصَارِمٍ حَيثُما جرَّدْتُهُ سَجَـــــدَتْ له جبابرة ُ الأعجامِ والعربِ

وقدْ طَلَبْتُ منَ العَلْياءِ منزلــــة بصارمي لا بأُمِّي لا ولا بأَبي

Esmaiel.Hasan@alittihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا