• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م
مقالات أخرى للكاتب

صوت الحروف (1)

تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

تحدثت من قبل عن تجربتي "الكورية" مع الطلاب الكوريين، التي أفادتني جداً في مجال تعليم العربية لغير الناطقين بها، على الصعيد الشخصي، والمعرفي بالاطلاع على ثقافة جديدة، والتعليمي واللغوي من حيث معرفة معوقات وأساليب تدريس اللغة العربية للأجانب، فقد كنت مضطراً للعودة إلى قواميس اللغة والمراجع بشكل متواصل، تحت ضغط الأسئلة المتوالية التي كان يمطرني بها الطلاب الأجانب، والمشكلات التي كانوا يواجهونها في تعلم الضاد، وأهمها نطق بعض الحروف التي كانت مهمة شاقة بالنسبة لهم وأهمها حرف "الحاء" الذي تتميز به العربية، وكان يجرح حلوقهم ولا يستطيعون نطقه صحيحاً. بلا شك إن اللغة حروف، والحروف في حقيقتها أصوات، وقد تناول علماء اللغة العربية أصوات الحروف تناولاً مختلفاً متنوعاً، فصنفوها في مجموعات كثيرة، تارة بحسب مخارجها وتارة بحسب كيفية النطق بها، وتارة ثالثة بحسب سهولة أو صعوبة النطق بها وما إلى ذلك، فهناك الأصوات الصامتة، وهي جميع الحروف الهجائية، باستثناء الصائتة، والأصوات الصائتة هي (الألف، الواو، الياء)، ويُقال لها تارة حروف اللين أو الحروف اللينة، وتارة أخرى الحروف الهوائية أو الجوفية،‏ وهناك أصوات الحروف بحسب مخارجها وأول من اشتغل في ذلك الفراهيدي في معجم العين، ويعتمد على مخرج صوت الحرف فيمكن معرفة مخرج الحرف بتسكينه ثم تشديده "يسكّن ويشدّد"، وحيث ينقطع الصوت يكون مخرجه. وهذه المخارج هي:‏ الأحرف الحلقية: الهمزة، الهاء، العين، الحاء، الغين، الخاء. (والبعض يعتبر الهمزة مزمارية وليست حلقية، لتشكل صوتها عند فتحة المزمار. كما أن الفراهيدي وابن سينا يقدمان العين على الهاء)،‏ والأحرف اللهوية: القاف، الكاف (اللهاة تقع بين الحلق والفم)، والأحرف الشجرية: الجيم، والشين، والياء غير المدّية (بين وسط اللسان وما يقابله من الحنك الأعلى)، والأحرف الزلقية: اللام، النون المظهرة، الراء (زلق اللسان طرفه)، والأحرف النطعية: الطاء، الدال، التاء (النطع هو سقف غار الحنك الأعلى)، والأحرف الأسلية: الصاد، السين، الزاي. (ما بين رأس اللسان وصفحتي الثنيتين العُلويتين)، والأحرف اللثوية: الظاء، الذال، الثاء (لخروجها من قرب اللثة)، والأحرف الشفوية: الفاء، الباء، الميم، الواو غير المدية، والأحرف الخيشومية: النون الساكنة والنون والميم المشددان، والأحرف الجوفية أو الهوائية: الألف، الواو الساكنة المضموم ما قبلها، الياء الساكنة المكسور ما قبلها. (الجوف هو فراغ الحلق والفم).‏

عبد الرزاق الدرباس:

بكِ تاجُ فخري وانطلاقُ لساني

ومرورُ أيامي ودفءُ مكاني

لغة الجدودِ ودربُنا نحوَ العُلا

وتناغمُ الياقوتِ والمَرجان ِ

هي نورسُ الطهرِ الذي ببياضِهِ

يعلو الزُّلالُ ملوحةَ الخلجان ِ

رفعَتْ على هامِ الفخارِ لواءَها

بالسيفِ والأقلامِ والبنيان ِ

Esmaiel.Hasan@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا