• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

مشيناها خطى

تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

يكافح الإنسان في بداية حياته ويسعى جاهداً لتكوين نفسه وجمع ما يمكنه من شق طريقه إلى مستقبل أفضل، فيتزوج وينشئ أسرة، فتتحول "الأنا" مع الزوجة إلى الاثنين، وما أن يأتي البِكْر من الأبناء، ثم البقية حتى تصبح رسالة الأب والأم رحلة إفناء الذات من أجل هؤلاء الأبناء، إذ يتحملان مشاق الحياة بكل سعادة، ويضحيان براحتهما من أجل إسعاد أبنائهما.

جاءني صديق مستغرباً بقاءنا وصديق ثالث لنا ردحاً من الزمن في الغربة، مشفقاً لحالنا جميعاً، وحال صديقنا الستيني خاصة، إذ تمر السنون وتنقضي أيام العمر، بعيداً عن الأهل، والأوطان، فلا يتنبه أحدنا إلى وقد احدودب الظهر، وخارت القوى، متسائلين، حائرين: وماذا بعد؟

انتقل إلى رحمة الله .... تقبل التعازي في .... تأتي الرسالة تلو الرسالة تنعى الصديق تلو الآخر كالصاعقة، نتذكر هادم اللذات، ترى متى سنكون موضوع الرسالة، وننسى ذلك سريعاً مع هجوم قائمة متطلبات الأبناء من مصروفات ما بين مدارس وجامعات، على الذاكرة، لتخترق لحظة التأمل في الموت وهواجسه وحكمه، وتعيدنا إلى سطور الحياة التي نتمسك بها إلى الرمق الأخير.

يعجب الإنسان من تلك القوة الخفية التي تحوّل شعور الأنانية والفردية، إلى شعور جامح من التضحية بهذه الذات والأنانية حباً وسعادة، لذلك يقال إن الشخص الوحيد الذي يتمنى الإنسان أن يكون أفضل منه هو ابنه، فالأب يتمنى أن يكون ابنه أفضل منه، ويبذل كل غال في سبيل ذلك..

تتدافع الأفكار وتقفز أبيات حفظناها:

مشيناهـــــــــا خُطــــــــى كُتبت علينا

ومــــن كُتبت عليه خُــطى مشاهـــــــا

ومـــــــــن كــــتبت منيته بـــــــــأرضٍ

فليس يموت في أرض ســـــــواهـــــــا

معزين أنفسنا، بهذين البيتين أيضاً اللذين يرجح أنهما من قصيدة تعود إلى عبد العزيز الدريني لأنه أقدم من نسب إليه هذا الشعر، وقد كان شيخاً عالماً سريع النظم وله تفسير للقرآن الكريم ومؤلفات وأشعار كثيرة، وقد عاش في المنصورة بمصر في القرن العاشر الميلادي وله مزار هناك.

عــــــجبتُ لمن يقيم بــــــــــــــدار ذلّ

وأرض الله واسعــــــــــــة فضاهـــــــا

فـــــــذاك من الرجـــــــال قــليل عقل

بـــــــــليد ليس يـــدري ماطحاهــــــا

فنفسكَ فــــُزْ بها إن خفــــــــتَ ضيماً

وخـــــــــلّ الدار تنعى مــــن بناهــــــا

فإنـــــــــك واجـــــــدٌ أرضـــــــاً بأرض

ونفسك لا تجـــــــــد نفساً سواهــــــا

مشيناهــــــــــا خطـــــى كتبت عـلينـا

ومن كُتبت عليه خـــــــطى مشاهــــــا

Esmaiel.Hasan@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا