• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م
مقالات أخرى للكاتب

تقييم مزاجي

تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

ظهر في الآونة الأخيرة أسلوب حديث في الإدارة المتبعة في الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة المختلفة التي تعتمد على أسلوب التقييم للموظفين والعاملين في تلك الجهات، ما يؤكد أن علم الإدارة أيضا بات يتطور بشكل كبير وملحوظ، وينعكس ذلك بالإيجاب "بلا شك" على العاملين في أي جهة تتبع ذلك الأسلوب.

ولكن سيكون إيجابيا إذا ما تم تطبيقه بما يتناسب مع بيئة العمل، والذي سيكون محفزا للكوادر لتقديم المزيد وبذل العطاء من أجل الوصول إلى أعلى درجات التقييم، فلا أحد يقبل أن يكون تقييمه أمام رؤسائه بدرجات متدنية، خاصة إذا ما تم الاعتماد على ذلك التقييم في صرف مكافآت و"بونس" نهاية العام.

إدارة الموارد البشرية ليست سهلة كما يعتقد البعض، فالمدراء يتعاملون مع أمزجة وأهواء متعددة، وعليهم الاستماع بالشكل المطلوب ووضع الحلول للإشكاليات التي تطرأ بين الموظفين ومحاولة إقناعهم بالسعي لزيادة إنتاجهم وتفعيلهم حتى يتحقق النجاح في تلك المؤسسة، فنجاح أي مؤسسة مرهون بالقوة التي تتمتع بها إدارة الموارد البشرية بها.

وأثمرت الإدارة الحديثة باستخراج ما يسمى "البونس"، الذي يكون الحافز والعامل الرئيس لزيادة إنتاج الأفراد والسعي للحصول عليها، ويكون مردود ذلك السعي تحقيق النجاح العام للمؤسسة، كما تساهم تلك المكافأة إلى منع الممارسات السلبية التي يلجأ لها الموظف لتحسين دخله، والتي تضر بالمصلحة العامة للمؤسسة التي يعمل بها.

وللأسف يتعامل بعض المدراء مع التقييم بالمزاجية أيضا، ولا يضع الأهواء الشخصية والتأثيرات النفسية جانباً، بل تكون نصب عينيه، خلال تقيمه أحد الموظفين، مما تجده يتعامل مع المعايير الواجب اتباعها في التقييم بأسلوب غير صحيح، وسأضرب لكم مثالا على ذلك، حيث أن أحد الموظفين في إحدى الجهات الحيوية، يتمتع بمؤهلات عالية وخبرة جيدة في المجال الذي يعمل به، أمضى نحو 7 سنوات خلال دراسته في المملكة المتحدة، وحاز خلالها درجتي البكالوريوس والماجستير، وهو يتحدث لغات متعددة، وله أسلوب متحضر في التواصل مع الآخرين، إلا أن مديرته المباشرة والتي تتحدث العربية "المكسرة"، قيّمت أداءه بالمقبول، وحينما راجعها بررت بأنه لا يجيد كتابة الرسائل الإلكترونية بالطريقة الصحيحة، وبوجود أخطاء في لغته، بالرغم أن ذلك الموظف يجيد الإنجليزية كتابة وقراءة ومحادثة. ولو طلبت المؤسسة لتلك المديرة تقييم نفسها فهل ستضع تقدير مقبول لعدم إجادتها اللغة العربية على اعتبارها اللغة المعتمدة في تلك المؤسسة؟

halkaabi@alittihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا