• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
مقالات أخرى للكاتب

وجوه المدن الناعمة

تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

مدن لا تنحو بعيداً ولا تحيد عن معالم استقتها من الماضي لتغلفها حكاية وعناوين متجددة، تشع على مر العصور إيحاءات لا تنفصل عن مضامينها الحياتية.. فكم هو جميل ما يبلوره الزمن من عبق التاريخ، وكم هو جميل ما يرسمه من ألوان على المدن وسمات البشر. فلا يمكن للذاكرة أن تمر دون أن تتوقف ملياً لتقرأ سحر الكتابة على الجدران الممشوقة بالجمال متوشحة بالأحرف.  إنها نشوة تأملية في ما تدونه مدينة جميلة بحجم فرانكفورت ذات الأبعاد التاريخية وما تنشده فرانكفورت القديمة التي ترفض الغياب، فتظل تترافع أمام الزمن، وتسقط على نفسها جزئية مهمة في سياق الحياة والمعالم الحديثة، وهي لا يفصلها عن المدينة الحالية سوى بضعة أمتار أو خطوات مملوءة بالتجاذب الذي يرسم التباعد بين زمنين أو مدينتين. ففي الأولى صخب وموسيقى واحتدام بشري وبريق نهار ووميض ليل وزحام مربك من الغرباء والمقهورين واللاجئين.. ولايزال الزائرون لها من كل حدب وصوب تعلو هاماتهم المباني الشاهقة ذات المجسمات الهندسية الراقية، وربما هذا ما يورث المرء حيرة حول هذا التناغم بين ماضي وحاضر يتجسدان في مدينة واحدة ويمتد نهر «الماينز» عنواناً بينهما. ففي هدوئه تتجلى فكرة المدينة القديمة ببيوتها الشاخصة أمام الأعين، كما لو أن هذا النهر الجميل يتلو عليها تعويذة من الأحلام البراقة.. كما لو أن تجدده عبر الزمن يكمن في احتضانه بيت الشاعر والروائي الألماني الجميل «غوته»، وبالقرب منه متحف يشع منه أدبه ولوحاته وكتبه ودفاتر الكتابة وفضاءاته الفكرية، ففي هذه المدينة ولد، ومن لدنها تدفق بقلمه إبداعه، كأجمل ما يقدمه الأديب الجميل في أعمال روائية سمت بسمعته إلى فضاءات المدن البعيدة، فبدا وكأنه يقفز بمدينة فرانكفورت إلى رحاب المدن الأخرى، ذلك أن ما أبدعه من قصص مستوحى من أسلوب حياة ورقي مدينة لاتزال تفضي بالتجارب والتلاقح الفكري والإبداعي، ولاتزال وجوه البيوت القديمة تترادف مع ذكريات القائم وحديث الزائر، تستقي من نظراته إليها أهميتها وهي تبدو عروس الأنظار وسط تجلي ما حولها من أنهار. فرانكفورت هي متعة واستمتاع ثقافياً أقرب إلى الخيال، وكيف لا وهي مدينة تحتضنها الأنهار والغابات وتجمّلها المروج والمسطحات الناعمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف