• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  10:15    "الوطني للأرصاد" يتوقع انكسار الحالة الجوية غدا        10:17     عشرات الآلاف من الإندونيسيين يحتجون على قرار ترامب بشأن القدس     
مقالات أخرى للكاتب

اشتقنالك···!

تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

* وين إنت؟

* وينك فيه؟!

* إشتقنالك...

* هل أنت على المنصة!

* هل أنت متأكد!

* هل أنت الوصل.

* والله زمان يالوصل

* من 12 سنة دوري أو يزيد لم نرك.

* من 20 سنة كأس أو يزيد لم نرك.

* حمد الله على السلامة.

* الفهود مرة أخرى.

* الفهود في جيل جديد وفي ثوب جديد يتزامن مع عصر آخر وزمن آخر.

* من فاروق وفهد وحسن وبولو وحميد وإسماعيل ومحبوب .. إلى خالد درويش وطارق وماجد وعلي محمود وعيسى علي وصلاح عباس وأندرسون وأوليفيرا والعنزي وفيروز وهلم جرا.

* عاد زمن الوصل

* عاد شمسك يالذهب.

* سجلت أربعة.

* نعم سجلت أربعة وفي مرمى من؟!

* في مرمى الزعيم...

* الزعيم الذي غابت شمسه لأول مرة منذ 7 سنوات.

* الزعيم الذي سيبحث عن بطولة آسيا تشارك في العام القادم فلن يجد الفرصة!

* الزعيم الذي لعب بالأمس وفي الشوط الأول أجمل أشواطه هذا الموسم وعلى الرغم من ذلك خرج مهزوماً 1-.2

* الزعيم الذي وجد نفسه قبل مرور ربع ساعة من المباراة مهزوماً بهدف وبعد أن تعادل وزلزل الدنيا وكاد يسجل مرة ثانية وثالثة إذا به يتلقى مع نهاية الشوط هدفا.. تماماً كما تلقى في بدايته .. وما هي إلا بضع دقائق مع بداية الشوط الثاني حتى وجد الفارق يتسع إلى ثلاثة ثم إلى أربعة ربما قبل أن يلعب أو قبل أن يلتقط أنفاسه!

* لقد استخدم الفهود الجدد سياسة الضربات القاضية في التوقيتات القاتلة.

* استخدموا سياسة القنص من خلال أوليفيرا وأندرسون .. وسياسة الضرب من بعيد عن طريق طارق حسن صاحب الهدف الثالث الذي أنهى كل شيء.

* عاد الوصل وعادت أيام الزمن الجميل.

* عاد الوصل الذي صبر.

* عادل الوصل الذي تحمل السنوات العجاف.. فعاد كما يتمنى .. إنه جزاء الصابرين.

* افرح يا راشد بالهول..

* افرح يا أخي..

* تراك من زمان لم تفرح.

* تراك صبرت وتحملت حتى وصفوك بالجبل.

* افرح يااسماعيل .. يا وجه السعد أيها الإداري الناجح العاقل.

* أما أنت يا سمو الشيخ ماجد فلقد حملت أجمل الكؤوس .. ومِن مَن .. من يد الوالد الكريمة في يوم التتويج .. في يوم الانتصار الرائع.

* ويا جماهير الوصل السعيدة آن الأوان فافرحي.

* انشدي سرى الليل وصلاوي.

* انشدي كما يحلو لك.

* افرحي كما يحلو لك .. فقد عاد زمان الوصل .. ومن أوسع الأبواب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال