• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-05
«أيقونة آسيا»
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
مقالات أخرى للكاتب

بداية مخيبة للآمال

تاريخ النشر: الإثنين 07 مارس 2016

لعلها أسوأ بداية في تاريخ المشاركات الإماراتية، بدوري أبطال آسيا، وهي بداية لا تتناسب على الإطلاق مع كرة الإمارات، التي سبق لها أن تأهلت ثلاث مرات إلى نهائي البطولة.

ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يخسر فريق العين من الجيش القطري «رايح جاي»، خاصة بعد تصريحات العيناوية بأن بطولة 2016، يمكن جداً أن تعيد الفريق إلى أجواء الإنجازات القارية، بعد أن «شبع» من البطولات المحلية، والأكثر من ذلك تصريح مدربه زلاتكو، بعد خسارة العين مباراة الذهاب على أرضه وبين جماهيره، بأن مباراة الإياب في الدوحة، ستكون بمثابة رد اعتبار لخسارة الذهاب، وجاءت الرياح بما لا تشتهي السفن العيناوية، عندما تعرض الفريق لخسارة جديدة قادت الجيش للصدارة، ووضعت العين في المركز الأخير، بعد جولتين برصيد خاوٍ من النقاط، وبعد أيام قليلة من خسارة الفريق أمام الشباب وفقدانه صدارة الدوري، وهي من المرات النادرة التي يخسر فيها الفريق العيناوي ثلاث مباريات متتالية.

ولم يكن الفريق الجزراوي أفضل حالاً من شقيقه العيناوي، وهو الفريق الذي تأهل إلى دور المجموعات على حساب السد بطل آسيا 2011، وخسر الجزيرة أمام تراكتور سازي الإيراني أيضاً «رايح جاي»، مرة بهدف، ومرة بالأربعة، ووجد الفريق نفسه أيضاً في المركز الأخير برصيد خاوٍ من النقاط.

أما الفريق النصراوي، فقد كان أفضل حالاً، حيث تأرجحت نتائجه ما بين الخسارة من سباهان الإيراني بهدفين خارج ملعبه، ثم الفوز على الفريق نفسه، بالنتيجة نفسها في دبي، وبات الفريق النصراوي هو الوحيد بين سفراء الإمارات الثلاثة الذي تذوق طعم الفوز حتى الآن، وهو ما يعني أن الفرق الثلاثة لعبت على 18 نقطة لم تكسب منها سوى ثلاث فقط.

وشخصياً، أرى أن المهمة باتت في منتهى الصعوبة، والبدايات الجيدة تؤدي إلى النهايات الجيدة، والعكس صحيح، وما يضاعف من صعوبة المهمة أن برنامج الجولة الثالثة يشهد مواجهات أكثر صعوبة، حيث وضعت البرمجة السفراء الثلاثة وجهاً لوجه مع الفرق السعودية، والجزيرة على موعد مع الهلال الذي تأهل إلى النهائي في النسخة قبل الماضية، والعين سيواجه الأهلي الذي سبق أيضاً أن لعب في النهائي، بينما يواجه النصر فريق الاتحاد بطل نسختي 2004 و2005، ويشهد حالياً طفرة جديدة ترجمها بالفوز على الهلال مؤخراً، مما منحه صدارة الدوري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا