• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
2016-10-17
في الإعادة إفادة !
مقالات أخرى للكاتب

«النفط» مقابل التأهل!

تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

تجسيداً لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «البيت متوحد»، يقف كل الإماراتيين خلف فريق الأهلي سفيرهم في بطولة أندية آسيا، وهو يواجه منافسه الإيراني نفط طهران بعد غد، من أجل تعزيز الفوز الذي حققه «الفرسان»، في لقاء الذهاب في الملاعب الإيرانية، أملاً في الوصول للمرة الأولى إلى نصف النهائي الآسيوي.

ويرفع «فرسان آسيا»، في لقاء الإياب شعار «النفط مقابل التأهل»، مع التأكيد على أن الطريق لن يكون مفروشاً بالورود، فالفريق الإيراني لا يزال، لديه أمل تصحيح الأوضاع، وتعويض خسارة الذهاب، وليدرك الأهلاوية أن الفوز بهدف لا يكفي للشعور بالثقة الزائدة، ولا بديل عن الأداء المتوازن الذي يحول دون وصول الفريق الإيراني للشباك الأهلاوية، مع استثمار أي فرصة تلوح للهجوم الأهلاوي للإجهاز على منافسه وضرب مخططاته وتعقيد مهمته.

××××

قبل عدة أسابيع قلت بالحرف الواحد إن المنتخب الفلسطيني هو الطرف الثالث في المجموعة الآسيوية الأولى بتصفيات كأس العالم 2018، وأثبتت مباراة «الأبيض» الإماراتي مع «الفدائي» الفلسطيني بملعب الشهيد فيصل الحسيني صدق تلك المقولة، وانتزع المنتخب الفسطيني نقطة غالية من «ثالث آسيا»، احتفالاً بإقامة أول مباراة رسمية على الأراضي الفلسطينية، بينما خسر منتخب الإمارات نقطتين غاليتين، فتحول من صدارة المجموعة إلى المركز الثاني خلف المنتخب السعودي الذي سيواجهه «الأبيض» بالرياض في الجولة الرابعة الشهر المقبل.

ولعلها من المرات النادرة في السنوات الأخيرة التي يبدو فيها «الأبيض» دون أنياب هجومية، حيث لم يتهدد المرمى الفلسطيني، إلا فيما ندر، وكل ما أتمناه ألا يدفع «الأبيض» فاتورة تعادله مع شقيقه الفلسطيني.

××××

شخصياً لم أكن أتمنى أن يعلن الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني ترشحه مرة أخرى لرئاسة الاتحاد الدولي، وفرصة النجاح تبدو ضئيلة للغاية، ومن الخطأ الاعتقاد بإمكانية الفوز ولو بعدد الأصوات نفسها التي كسبها الأمير في الانتخابات الماضية، فلكل انتخابات ظروفها وملابساتها، أما الآن فقد تغير الموقف بنزول بلاتيني إلى حلبة السباق، وهو الذي كان من أكبر الداعمين للأمير في الانتخابات الماضية.

ولدي قناعة كاملة بأن كل الطرق تؤدي إلى بلاتيني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا