• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-05
«أيقونة آسيا»
2016-11-28
لا تبكِ عيناوي!
2016-11-21
90 دقيقة أشغال شاقة!
2016-11-14
مفترق طرق!
2016-11-07
يا زمان الوصل
2016-10-31
الزمالك الأفريقي والعين الآسيوي
2016-10-24
ولما كانت الدقيقة الأخيرة!
مقالات أخرى للكاتب

إلى متى؟

تاريخ النشر: الثلاثاء 20 يناير 2015

لا يزال عدم التوفيق يرافق الأبيض في مبارياته مع منتخب إيران، وبرغم السيطرة الميدانية التي وصلت إلى 74 % لمنتخب الإمارات، إلا أن تلك السيطرة افتقدت الفاعلية، فدفع «الأبيض» الثمن غالياً في الدقيقة الـ 90 التي حوّلت صدارة المجموعة من الإمارات إلى إيران، وبذلك اختار «الأبيض» الطريق الصعب، حيث من المتوقع أن يلاقي اليابان بطل آسيا في دور الثمانية.

عموما قد تكون الخسارة في دور المجموعات مقبولة، خاصة إذا كنت قد ضمنت التأهل مبكراً، لكنها بالتأكيد لن تكون مقبولة في المرحلة المقبلة التي لا تحتمل الحلول الوسط، فإما أن تكسب وتصعد إلى مربع الذهب، وإما أن تودع البطولة، ومن ينشد الذهب لابد أن تكون لديه القدرة على تأمين ثمنه مهما كان باهظاً.

وعلى صعيد التحكيم، ارتكبت لجنة الحكام خطأ بتعيين حكم ياباني لإدارة المباراة التي من شأنها أن تفرز منتخباً يواجه منتخب اليابان في دور الثمانية، ولربما برر ذلك موقف الحكم من حالات العنف الشديدة التي مارسها لاعبو منتخب إيران، لإرهاب لاعبي «الأبيض» وللحد من خطورتهم، وبدت المباراة في معظم فتراتها خاصة في الشوط الأول، وكأنها مواجهة ما بين المخ الإماراتي والعضلات الإيرانية.

××××

«ما بني على باطل فهو باطل»، رسالة قوية وجهها النجم ياسر القحطاني، كابتن المنتخب السعودي، إلى اتحاد الكرة في بلاده، بعد الخروج المبكر جداً من كأس آسيا، إثر الخسارة بالثلاثة أمام أوزبكستان، وهو ما سبق أن حذرنا منه بعد فوز الأخضر السعودي على كوريا الشمالية بالأربعة، وقلنا بالحرف الواحد: إن «الأخضر» تنتظره مهمة صعبة أمام نظيره الأوزبكي، وأن الفوز العريض على الكوري الشمالي ليس سوى تفوق على أضعف منتخب بالمجموعة.

ولم تكن كأس آسيا إلا بمثابة مناسبة سعودية جديدة للبكاء على الأطلال، وخلال شهرين فقط خسر الأخضر فرصة الفوز باللقب الخليجي، برغم إقامة البطولة على أرضه وبين جماهيره، ثم واصل إخفاقه وودع كأس آسيا وهو المنتخب العربي الوحيد الذي كسب اللقب الآسيوي ثلاث مرات.

ويبقى السؤال هل يدفع اتحاد الكرة السعودي بقيادة أحمد عيد الفاتورة كاملة، أم أن للجمعية العمومية رأي آخر؟.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا